ثقافة

صحف الإمارات: الشهداء عنوان ثبات الدولة وعزتها

الخميس 2017.11.30 11:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 541قراءة
  • 0 تعليق
صحف الإمارات

صحف الإمارات

أكدت صحف الإمارات، الخميس، أن إحياء دولة الإمارات العربية المتحدة لـ"يوم الشهيد"، الذي يصادف يوم 30 نوفمبر من كل عام يأتي تخليدا لذكرى شهداء الوطن الأبرار الذي ضحوا بأرواحهم من أجل الحق والعزة والشرف والكرامة وإعلاء راية الوطن خفاقة.

وتحت عنوان "صناع الحياة"، أوضحت صحيفة " الاتحاد" أن الإمارات وطن الحياة، فكل ما تفعله وتضعه من خطط واستراتيجيات ينتمي إلى ثقافة الحياة والسعي الدائم نحو مستقبل أفضل لمواطنيها والمقيمين على أرضها والعالم أجمع.. وذلك انطلاقا من التفاف شعب الإمارات حول قيادته الحكيمة والتحامه الشديد معها، وتطلعه بكل فخر واعتزاز إلى شهدائه البواسل أولئك الذين ضحوا بحياتهم انتصارا للحياة ولقيم الخير والعدالة والمحبة.

وأكدت الصحيفة أن الإمارات تحيي في هذا اليوم المجيد ذكرى شهدائها وتستذكر مآثرهم وتستلهم مسيرتهم المضيئة، إيمانا من كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة بأن الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم كانوا يشقون طريقا جديدة للحياة والمستقبل، طريقا معبدة بالفخر والعزة والكرامة.

وأبرزت في ختام افتتاحيتها أنهم صناع الحياة بكل امتياز ومهما قلنا أو فعلنا لن نوفيهم حقهم لكننا نجدد العهد لهم دوما بأن دماءهم لم تذهب هدرا وأننا سنبقى متمسكين بقيم الوفاء والتضحية والولاء والأمل والحياة والخير والتنمية والبناء، وهي القيم التي قامت عليها دولة الإمارات وستبقى تلك القيم حية وسيبقى شهداؤها أحياء في ضمير الأجيال.

وتحت عنوان "شهداؤنا فخرنا"، قالت صحيفة "البيان" إن الشهداء أحياء في ذاكرة وقلوب أوطانهم وشعوبهم، وها هي دولة الإمارات تحيي بكل فخر واعتزاز ذكرى شهداء الوطن البواسل الذين قدموا لنا أروع نماذج التضحية من أجل الوطن والحق والعدل، وسيبقون معنا دائما لتبقى تضحياتهم دروسا عظيمة ومصدر فخر وإلهام دائما لنا وللأجيال المقبلة. 

وأكدت أنهم غرسوا فينا قيم الشجاعة والتضحية والولاء لهذا الوطن وقدموا لنا نموذجا نستمد منه العزم والقوة لمواجهة التحديا، ونسترشد به نحن وأبناؤنا لمواصلة طريق العطاء والبذل من أجل الوطن وكما قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "شهداؤنا سيبقون بالقرب منا دائما وأبدا نكن لهم الحب والوفاء ونحتفي بهم في كل عام".

وأكدت أنه يوم الفخر والعزة والمجد، يوم تضحية الوطن بأغلى ما يملك من أبنائه الأبطال كما أكد  الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة "الأمم تبنى وترتقي بسواعد أبنائها وعزيمتهم وحبهم وولائهم لأوطانهم وتضحياتهم من أجل رفعتها وعزتها، ولا توجد تضحية أعظم ولا أسمى من أن يقدم الإنسان روحه الطاهرة خدمة لوطنه وكلما سادت هذه الروح روح التضحية والفداء والولاء كان هذا الوطن أكثر قوة ومنعة وتطورا".

وقالت "البيان" في ختام افتتاحيتها إنه في هذا اليوم المجيد لا ننسى أسر الشهداء وأهليهم الذين أولتهم القيادة الحكيمة كل رعاية واهتمام، فهم مصدر فخر وعزة لنا بصبرهم واحتسابهم أبناءهم الشهداء فداء من أجل الوطن.

من جهتها وتحت عنوان "ذاكرة الإمارات مضيئة بشهدائها" .. أكدت صحيفة " الخليج" أنه قد تكرس الآن في يقين دولة الإمارات كما ترسخ في وجدان شعب الإمارات أن يوم الثلاثين من نوفمبر هو بوابة يوم الثاني من ديسمبر.. هو شمسه وصبحه وضحاه وهو وهجه الباقي أبدا على الدهر، ففي مثل هذا اليوم قبل 46 عاما استشهد الشهيد الإماراتي الأول وهو يدافع عن ترابه الوطني وعن جزيرة طنب الكبرى في وجه المعتدي الإيراني. 

وأضافت أنه عبر زمن الإمارات منذ ذلك اليوم الخالد لم تنس الإمارات قيادة وشعبا الشهيد البطل سالم سهيل كما لم تنس ولا تنسى شهداءها البواسل الذين قدموا أبهى صور التضحية والفداء، فما زال سيف غباش يضيء ذاكرة الإمارات وما زال خليفة المبارك، فيما حفر شهداء قواتنا المسلحة المظفرة محبتهم في المهج المكتنزة بالفخر مقرونا بالاعتزاز، ولا حزن إلا في اللحظة الأولى ليستفيق متلقي الخبر بعد ذلك على المعنى العميق الذي جسده شهداء الإمارات في تاريخ وطنهم وشعبهم حين يشتمل التاريخ على المستقبل بالضرورة وحين يصبح الشهيد نبراس الطريق وقدوة الأجيال.

في السياق نفسه، أكدت صحيفة " الوطن" في افتتاحيتها تحت عنوان "العزة والكبرياء في يوم الشهيد".. أن شهداء الإمارات عنوان ثباتها وعزتها وكرامتها.. الأطهار الذين جعلوا من دمهم الطاهر مدادا لأنصع صفحات التاريخ.. الصادقون الذين تشهد الساحات على بطولاتهم والميادين على شدة بأسهم وكرمهم، فهم المضحون بحياتهم المقدمون أروع الصفحات فداء للوطن وأمنه وسلامته". 

وتابعت أنهم مشاعل نور بعظيم صنعهم وإقدامهم وبسالتهم قدموا أروع الأدلة على الوطنية التي تختلج في نفوسهم، ويوم ناداهم الواجب انبروا يتسابقون في ميادين الحق لمواجهة البغي والعدوان ويصنعون البطولات والملاحم انتصارا لقضايا وطنهم ودينهم وأمتهم، فهم مثالنا ومصدر فخرنا وعزتنا، حيث أكد رجال الإمارات أنهم على عهد وطنهم بهم صناع الملاحم وأبطال الميادين ومثال التضحية والبذل والعطاء ليبقى هذا الوطن عزيزا أبيا هانئا ينعم بالسلام والأمن عصيا على أعداء الحياة والمعتدين والطامعين. 

وأضافت أنه في يوم الشهيد يشمخ الوطن ويفتخر ويعتز ويعبر على امتداد ثراه الطاهر عما يمثله الشهداء من قيمة لقوة الوطن ومثالا في التضحية والبذل ليبقى هذا الوطن يعيش الكبرياء والأمن والسلام بهمة رجال نذروا حياتهم فداء له، فكانوا حصنه المنيع وسيفه البتار وكانوا خير ناصر للشقيق بعد أن اكتسبوا الوطنية الحقة في منازلهم ومدارسهم وكل مكان في هذا الوطن، في يومهم نستذكر سيرهم العطرة ومسيرتهم المفعمة بالانضباط والاستقامة والصدق الذي ترجموه بأكثر طريقة تعبر عن وطنيتهم عبر الفداء لقضاياه ومواقفه المحقة.

تعليقات