اقتصاد

شركة "مصدر" تستضيف فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة

السبت 2018.12.29 04:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
فعالية سابقة عقدتها "مصدر" لإعلان تفاصيل "أسبوع أبوظبي للاستدامة"

فعالية سابقة عقدتها "مصدر" لإعلان تفاصيل "أسبوع أبوظبي للاستدامة"

تستضيف شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة" لعام 2019 في الفترة من 12 إلى 19 يناير المقبل، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. 

وقالت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، السبت، الموضوع الرئيسي لأسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 هو "تقارب القطاعات: تسريع وتيرة التنمية المستدامة"، ومن المنتظر أن تبحث الجلسات الحوارية وورش العمل، والفعاليات المنضوية تحت مظلة الأسبوع، وآفاق التعاون بين القطاعات المختلفة المتعلقة بالاستدامة، كما سيتم استكشاف سبل دمج القطاعات لإحداث تحوّل من شأنه النهوض بالأعمال والاقتصادات العالمية، إلى جانب المساهمة في معالجة بعض من أكثر التحديات إلحاحاً في مجال الاستدامة.

ومن ضمن المحاور الأساسية التي ستركز عليها دورة عام 2019 من الأسبوع الرقمنة والشباب، حيث ستتم مناقشة كلا الموضوعين ضمن بقية المحاور الأخرى التي تتناول قضايا الطاقة والتغير المناخي، والمياه، ومستقبل التنقل، والفضاء، والتكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا لحياة أفضل. 

وقالت الدكتورة لمياء نواف فواز، المديرة التنفيذية لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في شركة "مصدر"، إن الفعالية تعد منصة عالمية تقام بشكل سنوي لمناقشة التحديات التي يواجهها العالم وإيجاد الحلول التي تسهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، لذلك فإن الدورة المقبلة أخذت على عاتقها توسيع دائرة الحوار لتشمل قضايا تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها منظمة الأمم المتحدة. 

وأشارت إلى أن الأسبوع الذي يقام تزامناً مع عام التسامح في الإمارات يمثل نموذجاً لتوجهات الدولة للانفتاح على مختلف التجارب والخبرات العالمية، وجمع قادة الاستدامة وروادها في مكان واحد لتبادل الآراء والمعارف حول أبرز قضايا الاستدامة بما يعود بالنفع على المجتمع العالمي بأسره.

وتابعت "التركيز على الرقمنة كأحد المحاور الأساسية في أسبوع أبوظبي للاستدامة، يأتي للأهمية الكبيرة والدور الذي يمكن أن يؤديه التطور الرقمي والتكنولوجي في إيجاد حلول مبتكرة وفعالة تعزز من جهود الاستدامة العالمية".

وفي إطار سعي أسبوع أبوظبي للاستدامة إلى تمكين الشباب وتحفيزهم على المشاركة في تسريع وتيرة التنمية المستدامة سوف يركز الأسبوع في دورته المقبلة على دمج الشباب في فعاليات متنوعة مخصصة لهم بهدف تعزيز تفاعلهم بشكل مباشر مع كل محور من المحاور، وتعريفهم بأهم الاستراتيجيات الخاصة بتقارب القطاعات لتعزيز وتيرة التنمية المستدامة والآثار والنتائج المترتبة على هذا التقارب. 

ويعمل مركز «شباب من أجل الاستدامة» على تثقيف وتمكين الشباب والرواد الواعدين ليكونوا الجيل المقبل من القادة المؤهلين للقيام بدور فاعل في تنفيذ أجندة الاستدامة. 

وسيضم المركز فعاليتين رئيسيتين، هما «مهارات المستقبل 2030»، وملتقى «تبادل الابتكارات بمجال المناخ - كليكس»، وستوفر كلتا الفعاليتين تجربة شاملة للطلبة والمهنيين الشباب يتم خلالها استكشاف المهارات والمهارات المستقبلية لنمو قطاعات الاستدامة والتكنولوجيا النظيفة المتطورة وريادة الأعمال مع إتاحة فرص التمويل للمشروعات المبتكرة. 

تعليقات