اقتصاد

"مصدر" الإماراتية توقع مشروعات واتفاقيات إقليمية ودولية خلال 2018

الإثنين 2018.12.31 12:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 124قراءة
  • 0 تعليق
شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر"

شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر"

قامت شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر" خلال عام 2018 بإطلاق العديد من المشروعات الجديدة إلى جانب عقد عدد من الاتفاقيات الإقليمية والدولية. 

ومن خلال مشاريعها المنتشرة في أكثر من 20 دولة حول العالم، تدعم "مصدر" توجهات القيادة في دولة الإمارات الرامية لأن تصبح الإمارات من الدول الرائدة عالميا في الابتكار ونشر حلول الطاقة النظيفة والتوعية بآثارها البيئية والاقتصادية.

وشهد 2018 تدشين "مصدر"، المشروع الأول من المرحلة الثالثة لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 200 ميجاواط في دبي، وتعتبر المرحلة الثالثة التي تبلغ قدرتها الإنتاجية الإجمالية 800 ميجاواط، من أبرز المشاريع التي تشارك "مصدر" في تطويرها عبر شراكتها في "شعاع للطاقة 2"، ويُعد أكبر مشروع للطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يحصل على تمويل إسلامي.

واتفقت "مصدر" خلال 2018 مع صندوق أبو ظبي للتنمية لتمويل مشروع منشأة تحويل النفايات إلى طاقة في إمارة الشارقة بقيمة 220 مليون دولار، وهي الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتُعد المحطة مشروعا مشتركا بين "مصدر" وشركة "بيئة" التابعة لحكومة الشارقة.

ومطلع العام الجاري، تم الإعلان عن إتمام عملية تمويل "بينونة للطاقة الشمسية" محطة الطاقة الشمسية الأكبر في المملكة الأردنية الهاشمية، بقيمة 188 مليون دولار أمريكي، وتبلغ القدرة الإنتاجية للمحطة 200 ميجاواط.


وساهمت "مصدر"، خلال 2018، في إنشاء محطة "إل دي رومانفيل" للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة إنتاجية تصل إلى 5 ميجاواط، في جمهورية سيشل بتمويل من صندوق أبو ظبي للتنمية بقيمة 31.2 مليون درهم (ما يعادل 8.50 مليون دولار).

وتم تدشين أول 3 مشاريع للطاقة المتجددة في دول الباهاما وباربادوس وسانت فنسنت وغرينادين، تحت مظلة صندوق الشراكة بين الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة.

وأنجزت "مصدر" مراحل متقدمة من المشروع المشترك بينها وبين مجموعة "تاليري إنرجيا" و"البنك الألماني للتنمية" لتطوير "محطة شيبوك" أكبر محطة تجارية لطاقة الرياح على مستوى المرافق الخدمية في صربيا، ومن المنتظر أن تدخل المحطة التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 158 ميجاواط، حيز الإنتاج في أوائل 2019.

واستكملت "مصدر" في 2018 تركيب أنظمة شمسية منزلية مبتكرة للطاقة المتجددة في المغرب، والتي ستزود 19.438 منزل بالطاقة في أكثر من ألف قرية.

وأعلنت "مصدر"، نهاية العام الجاري، عن صفقة إعادة تمويل لمحطة دادجون لطاقة الرياح البحرية الواقعة في بريطانيا، إحدى أكبر مشاريع طاقة الرياح البحرية على مستوى العالم بقدرة 402 ميجاواط، بالشراكة مع "أكوينور" و"مجموعة تشاينا ريسورسز" مالكو محطة دادجون، وتضمنت الصفقة توقيع قرض إعادة تمويل يشمل سندات بنوك تجارية بقيمة 561 مليون جنيه إسترليني (ما يعادل 712.92 مليون دولار)، وسندات مغطاة ممتازة بقيمة 706 مليون جنيه إسترليني (ما يعادل 897.19 مليون دولار).

ووقّعت "مصدر" اتفاقية مع 4 بنوك محلية ودولية بهدف الحصول على تسهيلات ائتمانية متجددة خضراء بقيمة 75 مليون دولار أمريكي، وذلك لتوفير التمويل للاستثمارات الجديدة والمتواصلة في قطاع التقنيات النظيفة على المستوى العالمي، والمشروعات العقارية المستدامة.

وعلى مدى مسيرتها الحافلة التي تجاوزت عقدا من الزمن، أصبحت "مصدر" أحد المساهمين الرئيسيين في مسيرة التنويع الاقتصادي في إمارة أبو ظبي، حيث ساهمت منذ تأسيسها في وضع الإمارة في طليعة رواد البحوث والتكنولوجيا الخاصة بقطاع الطاقة النظيفة، حيث أنجزت "مصدر" بالتعاون مع شركاء استراتيجيين محليين ودوليين مشاريع عدة ساهمت في توفير نحو 4 جيجاواط من الكهرباء النظيفة، عبر مشاريع منها ما دخل حيز التشغيل ومنها ما يزال قيد التطوير.


تعليقات