صحة

لاصق طبي يحلل أداء الرياضيين من خلال العرق

الأربعاء 2019.1.30 08:11 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 99قراءة
  • 0 تعليق
اللاصق الطبي الجديد

اللاصق الطبي الجديد

طور فريق دولي من الباحثين لاصقاً طبياً يمكنه رصد القياسات الحيوية للرياضيين، من خلال تحليل العرق. 

وخلال دراسة نشرت في أحدث أعداد دورية ساينس أدفانسز "Science Advances "، يوم 25 يناير/كانون الثاني الجاري، تم وصف طريقة عمل اللاصق الطبي، حيث يحتوي على ثقوب صغيرة في الجانب السفلي منه، ويمتلئ بالعرق مع بذل الجهد، ويكون كل ثقب بمثابة مختبر مصغر للعناصر المستهدف قياسها من خلال تحليل العرق.

وتحتوي هذه الثقوب على مستشعرات يقيس بعضها تركيزات الكلور في العرق، ونسبة الكلوريد، ومستويات السوائل في الجسم، وهو ما يمنح الرياضيين والمدربين نظرة واضحة خلال التدريبات حول مدى قدرة الجسم على الصمود في المنافسات الرياضية.

ويتميز هذا اللاصق بمقاومته للماء تماماً وعدم حاجته إلى بطاريات، فهو يستمد الطاقة من موجات الراديو في البيئة المحيطة، ويمكنه نقل نتيجة العناصر التي يقيسها إلى جهاز الهاتف الذكي.

ويقول دكتور جون روجرز، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية في جامعة نورث وسترن بأمريكا والباحث الرئيسي بالدراسة في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، إن اللاصق صمم ليكون مقاوماً للماء، حتى يصلح للتطبيق مع الرياضات المائية وغيرها، ومن المقرر طرحه في الأسواق هذا العام، من خلال إحدى الشركات الرائدة في مجال الأدوات الرياضية، بعد الانتهاء من اختبارات سريرية مطلوبة للحصول على الموافقات الرسمية بتسويق المنتج.

ويؤكد الباحث أنه تم الاطمئنان إلى دقة نتائجه، من خلال المقارنة بين ما يعطيه من نتائج، وتلك التي يتم الحصول عليها في المختبرات عبر اختبار شهير لقياس الصوديوم والكلور اللذين تفرزهما الغدد العرقية.

ويُعد هذا اللاصق تطوير لآخر أنتجه من قبل دكتور جون روجرز، وتم تسويقه هذا العام عبر إحدى الشركات المتخصصة في أدوات التجميل.

ويركز هذا اللاصق على مستويات ترطيب البشرة، حيث يشترط في البشرة الصحية أن يكون رقمها الهيدروجيني بين 4.5 و 5.5، مما يجعلها حمضية قليلاً، وإذا كنت خارج هذا النطاق فهذه مشكلة، يمكن أن تؤدي إلى "استجابات التهابية"، بما في ذلك الجفاف والأكزيما والتهاب الجلد.

وخلال 15 دقيقة من ارتداء هذا اللاصق الذي يتم تسويقه في متاجر Apple مقابل 60 دولاراً، يتم إرسال النتيجة حول حال البشرة هل هي حمضية أم قلوية إلى جهاز الهاتف، ومن ثم يمكن للشخص حينها أن يتخذ قراراً بالذهاب إلى الطبيب إذا كانت لديه مشكلة.

تعليقات