سياسة

مقتل 27 عنصرا من مليشيا الحشد في كمين لداعش بالعراق

الإثنين 2018.2.19 08:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 572قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من مليشيا الحشد الشعبي - أرشيفية

عناصر من مليشيا الحشد الشعبي - أرشيفية

أكدت مليشيا الحشد الشعبي، الاثنين، مقتل 27 من عناصرها جنوبي محافظة كركوك في كمين مسلح وقع مساء أمس الأحد، في الوقت الذي تبنى فيه تنظيم داعش الإرهابي المسئولية.

وذكر بيان صادر عن مديرية إعلام هيئة الحشد الشعبي أن قوة من الحشد تعرضت لكمين من قبل مجموعة مسلحة متنكرة في زي عسكري، وأدت الاشتباكات بين المجموعتين إلى مقتل جميع عناصر الحشد وعددهم 27 عنصرا.

من جهته، أشار مسؤول في المليشيا المدعومة من إيران إلى أن "الإرهابيين أقاموا حاجزا وهميا على طريق قرب مدينة الحويجة وهم يرتدون بزات عسكرية، وطلبوا من عناصر الموكب التوقف والنزول من آلياتهم قبل إطلاق النار عليهم."

وقال ضابط برتبة عميد في قيادة شرطة كركوك لوكالة "فرانس برس" طالبا عدم كشف هويته، إن غالبية الجثث كانت مقطوعة الرؤوس.

وعقب الهجوم أعلن تنظيم داعش، في بيان نشره عبر قنواته على تليجرام، مسؤوليته عن الهجوم، وأكد أن مقاتليه نصبوا "كمينا محكما لقوة من الأمن الوطني" أسفر عن مقتل "30 عنصرا منهم وإحراق 6 آليات".

وتعتبر هذه العملية الأعنف والأكبر منذ أعلنت القوات العراقية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي استعادة الحويجة التي كانت آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في شمال العراق، فيما أعلنت الانتصار الكامل عليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

تعليقات