مجتمع

مذكرة تفاهم لدعم برنامج الكهوف الاصطناعية والثروة السمكية

الثلاثاء 2017.12.5 08:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 471قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أثناء توقيع مذكرة التفاهم

الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أثناء توقيع مذكرة التفاهم

وقّع الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات، مذكرة تفاهم مع شركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية لإنشاء عدد من الموائل الصناعية تحقيقاً لاستدامة البيئة البحرية وتنمية الثروات المائية بالدولة.

وقال الدكتور الزيودي، إن مبادرة "محميات زايد الخير" تتضمن إنزال 200 كهف صناعي خلال العام المقبل ضمن مبادرات "عام زايد" بهدف دعم استدامة البيئة البحرية وتعزيز الأبحاث البحرية، وبناء حاضنات لصغار الأسماك وتعزيز مخزون الثروة السمكية.

وأضاف أن المشروع يمثل خطوة إضافية في تعزيز نجاح برنامج "الكهوف الاصطناعية" الذي أطلقته الوزارة في العام الماضي، بهدف تطوير استدامة الثروة السمكية باعتبارها من أهم المصادر الطبيعية الحية المتوفرة في مياه الدولة.

وأعرب الزيودي عن تقديره البالغ لشركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية على مساهمتها في هذا البرنامج.

وتبدأ شركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية إنزال الكهوف مطلع أبريل 2018، حسب مذكرة التفاهم.

وقال أيوب آل خاجة، مدير الشركة، إنهم يحرصون على تعزيز التنمية المستدامة لدولة الإمارات من خلال تطبيق أحدث الحلول الصديقة للبيئة والتقنيات المتطورة لدعم توجهات المؤسسات الرامية إلى نشر ثقافة الاستدامة وتعزيز الاقتصاد الأخضر.

وبرنامج "الكهوف الاصطناعية" بدأت الوزارة بتنفيذه في 2016، وشمل إنشاء محمية بحرية اصطناعية بمنطقة "رأس ضدنا" بعدد 500 كهف إسمنتي، و5 مواقع للصيد من كهوف إسمنتية اصطناعية بالمنطقة الممتدة من جزيرة الطيور بدبا الفجيرة إلى رأس ضدنا، وإنشاء عدد 5 مواقع للصيد من كهوف إسمنتية اصطناعية بإنزال 150 كهفا إسمنتيا بإمارة أم القيوين، وإنزال 150 كهفا إسمنتيا بإمارة عجمان في موقع مساحته من 300 متر مربع.

وفي 2017، أنزلت الوزارة 1000 كهف من أصل 1300 في مناطق مختلفة بمياه الصيد بدولة الإمارات، وجارٍ العمل على استكمال إنزال باقي الكهوف بالمناطق المخطط حتى نهاية عام 2017.

تعليقات