سياسة

النيابة المغربية توجه تهمة الإرهاب لـ15 في جريمة قتل السائحتين

الأحد 2018.12.30 11:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 644قراءة
  • 0 تعليق
السائحتان الأوروبيتان ضحيتا الجريمة الإرهابية

السائحتان الأوروبيتان ضحيتا الجريمة الإرهابية

أحالت النيابة العامة في المغرب، الأحد، إلى قاضي التحقيق المكلف بالإرهاب، 15 مشتبها بهم في جريمة قتل سائحتين أجنبيتين بمدينة مراكش.

ووجّهت النيابة للمشتبه بهم اتهامات "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والاعتداء عمدا على حياة الأشخاص والمساهمة والمشاركة في ذلك مع سبق الإصرار والترصد، وارتكاب أعمال وحشية لتنفيذ فعل يُعَدّ جناية"، بحسب بيان للنيابة.

وأشار البيان إلى اعتبار "ثلاثة منهم في حالة تحريض الغير وإقناعه بارتكاب أفعال إرهابية والإشادة بالإرهاب".

والتمست النيابة العامة من قاضي التحقيق المكلّف بالإرهاب "اعتقالهم احتياطيا"، لافتة إلى أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية ما زال يواصل البحث في القضية ويُنتظر تقديم 7 موقوفين آخرين إلى النيابة العامة، خلال الأيام المقبلة.

كانت الشرطة المغربية أعلنت، الخميس الماضي، القبض على نحو 19 شخصا يُشتبه بتورطهم في جريمة قتل السائحتين الدنماركية والنرويجية، التي وقعت في وقت سابق من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وتمكّنت من تحديد هوية زعيم المجموعة الذي يُدعى عبدالصمد الجود، ووصفته بـ"العقل المدبّر للعملية"، وجرى اعتقاله في مراكش.

ولفتت الشرطة إلى أن الجود هو الشخص ذاته الذي ظهر في شريط فيديو وهو يعلن مبايعته لتنظيم داعش الإرهابي، بعد أيام قليلة من الجريمة.

وعُثِر على جثتي الدنماركية لويسا فستراجر جيسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين يولاند (28 عاما) في وقت مبكر يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول، قرب قرية إمليل على الطريق إلى قمة توبقال، وهي أعلى قمم سلسلة جبال الأطلس وشمال أفريقيا.

وكانت جيسبرسن ويولاند تقضيان إجازتهما في المغرب، حيث أمضتا ليلة وسط خيمة في المنطقة الجبلية المذكورة، وأثارت جريمة قتلهما صدمة في المغرب والدنمارك والنرويج.

تعليقات