سياحة وسفر

ماليزيا الساحرة.. طبيعة خلابة وحياة مليئة بالمغامرات

الخميس 2018.10.18 02:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 376قراءة
  • 0 تعليق
ماليزيا سحر الطبيعة - صورة أرشيفية

ماليزيا سحر الطبيعة - صورة أرشيفية

تعد ماليزيا إحدى أهم الوجهات السياحية لما تتمتع به من طقس معتدل معظم أوقات السنة، بالإضافة إلى مناطقها الطبيعية الخلابة، إضافة إلى تنوعها الثقافي ومكانتها التاريخية العريقة، كما أن سهولة الحصول على تأشيرة الدخول إلى أراضيها شجعت الكثيرين وجعلتها مقصد السياح من كل أنحاء العالم.

وقبل أن تشد رحالك إلى تلك الوجهة الآسيوية المميزة، لا بد من التعرف عليها عن كثب ومعرفة أشهر مدنها وأهم مراكز الجذب السياحي والأنشطة المتاحة للسياح فيها.

تقع دولة ماليزيا في جنوب شرق قارة آسيا، ويحيط بها كل من تايلاند وسنغافورة وبروناي وإندونسيا، وتقع عاصمتها كوالالمبور غرب البلاد، ويقصدها السياح من كل أنحاء العالم لتنوع معالمها السياحية وتميزها، ولعل أشهرها برجا بتروناس المعروفان بالبرجين التوأم.
وفي كوالالمبور كذلك يمكن لمحبي الحيوانات خوض تجربة مميزة بزيارة كل من حديقة الفراشات وحديقة الطيور فيها.

تستقبل كهوف باتو في العاصمة الماليزية مئات الآلاف من الزوار سنويا لجمالها الفريد وطبيعتها الخلابة، كما تشكل الكهوف معبدا ومزارا هندوسيا.

وإلى جانب العاصمة، يقصد زوار ماليزيا مدينة لنكاوي، والتي تعد من أجمل جزر البلاد وتتفرد بمساحاتها الخضراء الشاسعة، وشواطئها التي تتيح للزوار ممارسة مختلف الرياضات المائية.
ومن المهم خلال وجودك في لنكاوي زيارة شلالات الآبار الـ7 ومحمية كيليم كارست وجزيرة العذراء الحامل وحديقة الحيوانات البرية وحديقة التماسيح، ولا تفوت تجربة التلفريك والغوص في أعماق البحر للتعرف على العالم تحت الماء في لنكاوي.

أما في مدينة بينانج، ستشهد التقاء الشرق بالغرب، والطابع الغربي بالطابع التراثي الآسيوي، حيث تتجاور الأبينة التاريخية والمباني العصرية المميزة، كما تتنوع الأنشطة التي يمكنك تجربتها، كالذهاب لمدينة ملاهي أدفنشر زون الحديثة، وكذلك لعبة مغامرات الهروب، أو زيارة حديقة الفواكه والحديقة التوابل الاستوائية.

وكبقية المدن الماليزية تتميز بينانج بالطبيعة الساحرة المتمثلة في الشواطئ والمرتفعات الخضراء كهضبة بينانج.

تعليقات