مجتمع

تناول الشوكولاتة كثيرا يؤثر على مزاج الرجال

الجمعة 2017.7.28 01:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 999قراءة
  • 0 تعليق
كميات السكر الكبيرة تؤثر جدا على الصحة

تناول أكثر من 67 جراما من السكر يوميا يزيد الاضطرابات المزاجية

تناول الشوكولاتة ربما يجعلك أكثر قلقا وتوترا واكتئابا، حسبما توصلت إليه دراسة حديثة وجدت أن استهلاك كميات كبيرة من السكر يمكن أن يؤثر على مزاج الرجال.

وتوصل الباحثون إلى أن الرجال الذين يتناولون أكثر من 67 جراما من السكر يوميا، يزيد خطر إصابتهم باضطرابات مزاجية إلى أكثر من الخمس مقارنة بهؤلاء الذين يتناولون أقل من 39.5 جرام في اليوم.

وقسّم القائمون على الدراسة المشاركين إلى 3 مجموعات وفقا لمعدلات استهلاكهم للسكر يوميا، وبعد مرور 5 سنوات، كان الرجال الذين يتناولون كميات كبيرة أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية شائعة مثل الاكتئاب أو القلق بنسبة 23% مقارنة بهؤلاء الذين يتناولون كميات قليلة.

واعتمدت الدراسة على بيانات من (Whitehall II) وهو تحقيق كبير ومطول يبحث في المشكلات الصحية الجسدية والنفسية التي يواجهها الأشخاص من مختلف المستويات في القطاع الخدمة المدنية بالمملكة المتحدة.

وتمت مقارنة استهلاك السكر بمعدلات الاضطرابات النفسية الشائعة عند ما يزيد على 5 آلاف رجل وألفي سيدة في الفترة ما بين عامي 1983 و2013.

ولأسباب غير واضحة، توصلت الدراسة التي بحثت في آلاف الموظفين المدنيين من الجنسين إلى عدم وجود علاقة بين كمية السكر واضطرابات المزاج عند السيدات.

تقول الدكتورة أنيكا نوبل، من معهد جامعة لندن لعلم الأوبئة والصحة، إن الأنظمة الغذائية التي تعتمد على كميات كبيرة من السكر يكون لها تأثير هائل على صحتنا، لكن هذه الدراسة تظهر العلاقة المحتملة بين السكر واضطرابات المزاج ولا سيما بين الرجال.

وقالت إنه تم التوصل إلى أن الحلويات يمكن أن تؤثر إيجابيا على المشاعر على المدى القصير، وربما يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من مزاج سيئ إلى تناول الحلويات أملا في التخلص من المشاعر السلبية. لكن الدراسة التي قمنا بها، حسبما تشير الباحثة، وجدت أن الكميات الكبيرة من الحلويات يكون لها تأثير عكسي على الصحة النفسية على المدى الطويل.

ونظرا لأن متوسط كمية السكر التي يتناولها الرجل البريطاني 68.4 جرام يوميا، ربما لا تكون نتائج هذه الدراسة جيدة للصحة النفسية للذكور في المملكة المتحدة، حسب صحيفة تليجراف البريطانية.

ويستهلك البالغون البريطانيون تقريبا ضعف المستوى الموصى به من السكر المضاف يوميا، وثلاثة أرباعه يأتي من الحلويات والمشروبات، وفقا للباحثين.

في السياق ذاته، يقول إيريك برانر، أحد القائمين على الدراسة، إن ضريبة السكر المفروضة حديثا في بريطانيا على المشروبات الباردة التي ستصبح سارية بداية من إبريل 2018، خطوة في الطريق الصحيح.

تعليقات