مجتمع

كيف أثّر محمد صلاح في حياة أطفال بريطانيا؟

الجمعة 2018.4.27 11:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1569قراءة
  • 0 تعليق
محمد صلاح، نجم ليفربول

محمد صلاح، نجم ليفربول

يوماً بعد يوم، يرسّخ اللاعب المصري محمد صلاح، مكانته في قلوب الملايين حول العالم، فـ"الملك المصري" أو "الفرعون الصغير"، كما يلقبه مشجعو نادي ليفربول الإنجليزي، يصول ويجول في الملاعب البريطانية محرزا المزيد والمزيد من الأهداف، ليكتب سطوراً من ذهب في صفحات تاريخ الكرة العالمية، وقلوب محبي اللعبة في العالم بأسره. 


في مباراة فريق ليفربول أمام نادي روما في دوري الأبطال الأوروبي، الثلاثاء الماضي، والتي انتهت بفوز "الريدز" على ذئاب العاصمة الإيطالية بخمسة أهداف مقابل هدفين، لم يكن غريباً أن يلتف الملايين من العالم العربي ومشجعي ليفربول ليشاهدوا ما يفعله "أبو مكة" ويطلقوا الصيحات مع كل لمسة من قدميه، وكل هدف يضعه أو يصنعه.

"تعالت الصرخات حول منزلي عندما سجل اللاعب المصري محمد صلاح هدفه الأول المذهل في مرمى روما الإيطالي في مباراة الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء الماضي.. وكنت أسمع الأصوات تتعالى: محمد صلاح! هيا، انطلق".. هكذا تحكي رابيا ليمبادا، الأم البريطانية المسلمة قصتها مع "مو صلاح"، لـ"بي بي سي".


تقول ليمبادا: "يشعر طفلاي، هناء التي تبلغ من العمر 8 سنوات، ومحمد، 6 سنوات، بسعادة غامرة وهما يشاهدان محمد صلاح يسجد بعد إحراز الأهداف، وهو الأمر الذي بات احتفالا مميزا للاعب المصري".

وتضيف: "إنجازات صلاح تعمل على توحيد المجتمعات، فهو يسجد داخل الملعب ويظهر بلحيته المميزة بكل كبرياء، ويقدم كرة قدم ممتعة هي الأفضل بدون أدنى شك خلال الموسم الجاري. هل لديكم أدنى فكرة عن مدى تأثير ذلك على أطفال مثل أطفالي؟ إنه نموذج يحتذى في الوقت الحالي".


ليمبادا التي ولدت وترعرعت في شرق العاصمة البريطانية لندن لأبوين مهاجرين من اليمن وميانمار تؤكد أنه في ظل الأجواء الحالية المسيطرة في بريطانيا، فإن الأطفال الذين ينتمون لدين مختلف وأقليات عرقية يتعرضون لأجندة إخبارية تجعلهم متخوفين من عرض تراثهم الإسلامي. "لذا، لم يكن من الغريب أن يأتي لاعب مثل صلاح ويجعلهم يشعرون بالفخر بانتماءاتهم".

وتتابع ليمبادا، قائلة: "تشعر ابنتي هناء بشيء من الرهبة وهي ترى صلاح يرفع يديه إلى السماء ويشكر الله بعد كل هدف يسجله، وتقول: أمي، إننا نفعل ذلك أيضا. كذلك يقف طفلي ذو الست سنوات أمام المرآة ويضع شعرا مستعارا على ذقنه ويقول إن لديه لحية مثل صلاح".

وتلفت تلك الأم البريطانية إلى كيف استطاع محمد صلاح أن يغير النظرة للأقليات المختلفة في البريطانيا، فجمهور ليفربول يعشق صلاح ويكن له احتراما كبيرا، والمسلمون سعداء للغاية برؤية ذلك".

محمد صلاح يغيّر نظرة العالم للمسلمين

تعدد ليمبادا مآثر محمد صلاح في بريطانيا وتأثيره على النظرة تجاه المسلمين، فتشير إلى اللافتات في ملعب أنفيلد وهي تصوره على أنه ملك فرعوني، كما يردد جمهور ليفربول الأغنيات عن المساجد والمسلمين في المدرجات وفي جميع أنحاء البلاد، حباً في "مو".


تأثير محمد صلاح يتعدى الأمور السياسية وحواجز البلدان، وتروي ليمبادا: "عندما يلعب صلاح مع نادي ليفربول أو منتخب مصر، فإن الجميع في مصر ينحون القضايا السياسية جانبا ويجلسون معا في المقاهي والمنازل لمتابعة نجمهم المفضل. كما أنه من الرائع أن ترى السيدات اللاتي يرتدين الحجاب بلون قميص ليفربول أو علم مصر وهن يجلسن بين الجمهور للاستمتاع بما يقدمه صلاح. إن الأمر يتجاوز كونه مباراة لكرة القدم".


قبل عدة أسابيع، انتشرت حملة لإيذاء المسلمين في بريطانيا، وكانت ابنة ليمبادا ذات الـ8 سنوات تشعر بالخوف والقلق، لم تجد تلك الأم وزوجها أفضل من محمد صلاح نموذجاً لشرح أن المسلمين محبوبون في بريطانيا، فلأول مرة منذ وقت طويل، لا يُصور المسلمون على أنهم أشرار.

تقول: "يخبرني أصدقائي من عشاق ليفربول بأن مكانة صلاح وشخصيته تتحديان وجهات النظر ضيقة الأفق. فالتأثير الإيجابي الذي تركه صلاح على العلاقات بين الأديان خلال الوقت القصير والرائع الذي قضاه في ليفربول يتخطى تأثير أي حملة أتذكرها في هذا الصدد".

تلفت ليمبادا إلى أنه في مقابلة صحفية بداية هذا الأسبوع، قال المدير الفني لنادي ليفربول يورجن كلوب إن صلاح واللاعبين المسلمين الآخرين في الفريق، ساديو ماني وإيمري كان، يتوضؤون قبل كل مباراة، وأن باقي اللاعبين ينتظرونهم ويحترمون الوقت اللازم لقيامهم بذلك.

تضيف: "من الصعب أن تدرك مدى أهمية سماع ذلك بالنسبة لي ولأطفالي. لم يكن من الغريب أن يُحدث زوجي أطفالي عن صلاح ويخبرهم بأنه مثال يجب أن يحتذوا به فيما يتعلق بالمثابرة والعمل الجاد، فالفترة الصعبة التي قضاها صلاح في تشيلسي مثال على الإصرار وعدم الاستسلام".

تختتم ليمبادا حديثها قائلة: "ما زال أمامنا صيف ساخن يتعين علينا خلاله أن نراقب ما سيقوم به صلاح وندعو الله أن يوفقه فيما تبقى من المباريات الحاسمة للموسم الحالي ومع المنتخب المصري في نهائيات كأس العالم".

تعليقات