سياسة

بلدية غدامس لـ“العين الإخبارية": جاهزون لاستضافة الملتقى الليبي

الأربعاء 2019.4.3 09:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 255قراءة
  • 0 تعليق
الملتقى الوطني الليبي

الملتقى الوطني الليبي

كشف عميد بلدية غدامس جمال الأسود، تفاصيل الاجتماع الذي جمعه مع نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة للشؤون السياسية ستيفاني وليامز، والترتيبات الأخيرة لاستضافة البلدية الملتقى الوطني الجامع. 

وقال عميد بلدية غدامس، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، اليوم الأربعاء، إن الاجتماع مع ستيفاني بحث التحضيرات للملتقى الوطني الجامع، ودور كل من البلدية والبعثة في الملتقى، موضحاً أن البلدية سيكون دورها خدمياً يتمثل في احتضان الضيوف الحاضرين، في حين تتولى البعثة الأممية الترتيبات الأمنية بالتنسيق مع مديرية أمن غدامس.

وأكد الأسود استعداد البلدية لاستضافة الحضور المشاركين في الملتقى، موضحاً أن عددهم سيبلغ من 120 إلى 150 شخصية ليبية تمثل 23 فئة من الشعب الليبي، مؤكداً أن البعثة الأممية ستتكفل بالانتقالات والإقامة، وسيكون دور البلدية تهيئة الظروف المناسبة لاحتضان الملتقى.

كانت نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، ستيفاني ويليامز، قد التقت، اليوم، عميد بلدية غدامس جمال الأسود وعضو مجلس النواب الليبي عن مدينة غدامس عبدالقادر هيبة.

وحول الوضع الأمني في مدينة غدامس ومدى وجود تهديدات من جماعات إرهابية ومليشيات مسلحة للمدينة، أكد عميد بلدية غدامس أن المدينة مؤمّنة بشكل كامل.


وأوضح الأسود أن المشاركين في الملتقى الجامع سيصلون يوم 14 أبريل/نيسان الجاري، وستنطلق اجتماعات الملتقى يومي 15 و16 من الشهر نفسه، مؤكداً أن بلدية غدامس ترحب بجميع الفئات التي ستشارك في الملتقى الوطني الجامع.

وحول سبب التعتيم الإعلامي حول جدول أعمال الملتقى الجامع، قال عميد بلدية غدامس إن المعلومات التي تصلهم بخصوص أعمال الملتقى من البعثة الأممية في ليبيا شحيحة للغاية، مشيراً إلى أنه "تعتيم بناء ويهدف لإنجاح الملتقى الوطني الجامع"، مؤكداً أن البعثة الأممية وعدت بإبلاغ الشخصيات بوقت كافٍ لاطلاعهم على جدول الأعمال والموضوعات التي سيتم مناقشتها في الاجتماعات.

كان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة قد أعلن أنه من المقرر عقد الملتقى الوطني الجامع، منتصف الشهر الجاري، في مدينة غدامس، بمشاركة 120 إلى 150 شخصية ليبية برعاية الأمم المتحدة، مؤكداً أنه لن يتم إقصاء أي طرف.

وفي سياق متصل، قال سكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إنه أجرى نقاشات مطولة مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حول القضية الليبية والأوضاع التي تشهدها ليبيا، مضيفاً: "نسعى لتحقيق الاستقرار في ليبيا وتوحيد الصف من جانب الجيش أو الحكومة وأي جهات أخرى".

وأشار جوتيريس، خلال مؤتمر صحفي، مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الأربعاء، إلى أن النقاشات تطرقت إلى اللقاء الذي جمع قائد عام الجيش الليبي خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مؤكداً أن الأمم المتحدة تسعى لتكون ليبيا شريكاً في المجتمع الدولي.

وأعلنت البعثة الأممية في ليبيا عن اتفاق جمع بين القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، في أبوظبي، في 27 فبراير/شباط الماضي؛ حيث اتفقا الطرفان على إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

تعليقات