ثقافة

السعد المنهالي: "ناشيونال جيوجرافيك" تُوزع بالعربية في 22 دولة

الأربعاء 2017.5.24 02:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 411قراءة
  • 0 تعليق
ندوة مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية.. بين اقتناص اللحظة ومتعة المعرفة

ندوة مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية.. بين اقتناص اللحظة ومتعة المعرفة

تاريخ طويل من النجاح والإفادة يقف وراء مجلة "ناشيونال جيوجرافيك" العلمية الذي يعود إلى أكتوبر/تشرين الأول عام 1888، وهو التاريخ الذي توقفت عنده الإعلامية الإماراتية السعد المنهالي رئيسة تحرير مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، في ندوة خاصة عُقدت مساء الاثنين بعنوان  "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية.. بين اقتناص اللحظة ومتعة المعرفة".
الندوة أقيمت بمؤسسة الثقافة والعلوم بدبي، وحضرها كل من محمد أحمد المر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس الاستشاري لمتحف الاتحاد، وسلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة الندوة، وعلي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة الندوة، وأدارتها شيخة المطيري عضو مجلس إدارة الندوة.
توقفت السعد المنهالي عند انضمامها لفريق عمل مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" في عام 2013، مشيرة إلى أن المجلة منذ 129 عاماً ما زالت تحافظ على دورية صدورها الشهري المنتظم، وقالت: "صدر العدد الأول في واشنطن في أكتوبر 1888 ومنذ ذلك التاريخ وحتى عام 1995 كانت تصدر باللغة الإنجليزية، وأول دولة طلبت ترجمتها للغتها كانت اليابان في عام 1995 ثم ترجمت لحوالي 40 لغة عالمية".
ولفتت المنهالي إن قرار الحصول على الترخيص الدولي للإصدار باللغة العربية جاء في أكتوبر عام 2010، لافتة إلى أن المجلة توزع باللغة العربية في 22 دولة، وتعد في المرتبة الرابعة من حيث التوزيع، وذكرت أن الهدف من هذا الإصدار إلهام العالم والمجتمع ومشاركة المعرفة، ودولة الإمارات تشارك المعرفة والثقافة كل العرب لإيمانها بحق الجميع في الحصول على المعرفة.
ولفتت المنهالي أن المجلة تتميز بلغة مشوقة، والتحقيقات الممتعة والاكتشافات الشيقة التي يسعي الشباب للتعرف عليها، بالإضافة إلى الإخراج المتقن الذي يدهش عين القارئ، مشيرة إلى أن مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" في طبعتها العربية التي تصدرها شركة أبو ظبي للإعلام، تحتفل بالعدد 80 في أكتوبر/تشرين الأول المقبل حيث تنجز عامها السابع.
وأكدت المنهالي أن المجلة تعتبر نسخة مترجمة من المجلة الإنجليزية، ولكنها ليست طبق الأصل؛ فقد تتشابه الأغلفة في كل النسخ العالمية وقد تختلف إلى أقصى درجة، وذلك حسب ثقافة وتوجه الدولة، ولذلك يحق للنسخ المترجمة إنتاج 20% من المحتوى ما يمثل بعض العبء على هيئة تحرير المجلة لما يتطلبه من جهد وتميز وكفاءة، وثمنت من أهمية الصورة في "ناشيونال جيوغرافيك" مسألة حيوية، وقالت "اقتناص اللحظة يعبر عن ألف كلمة، فالصورة شاهدة للحقيقة وممتعة للمتابع وحامية لإرث الأرض، وتشكل الكثير من المعاني"، وأشارت  إلى أن أهم ما في النسخة العربية هو استقطاب مصورين إماراتيين مبدعين ونشر أعمالهم ضمن أعداد المجلة.

تعليقات