سياسة

لقاء نتنياهو ترامب.. أكثر من ساعة لإيران وأقل من 15 دقيقة لفلسطين

الثلاثاء 2018.3.6 03:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 255قراءة
  • 0 تعليق
نتنياهو وترامب في البيت الأبيض

نتنياهو وترامب في البيت الأبيض

امتد لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض مساء أمس أكثر مما هو مقرر حيث استمر أكثر من ساعتين.

ولكن أكثر من نصف هذه المدة، بما شمل اللقاءين المقلص والموسع، خصصت للملف الإيراني و15 دقيقة فقط للملف الفلسطيني وما تبقى تم خلاله بحث الأوضاع في العراق سوريا ولبنان.

وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي أن اتهامات الفساد الذي يتم ملاحقته بها داخليا، لم تبرز في اللقاء الخامس بينه وبين ترامب منذ وصول الأخير إلى البيت الأبيض مطلع العام الماضي.

وكانت الأنظار قد وجهت إلى هذا اللقاء لإمكانية أن يشكل الانطلاقة لخطة أمريكية لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية بعد أن طال انتظار هذه الخطة.

ولكن نتنياهو أشار للصحفيين الإسرائيليين المرافقين له إلى أن هذا لم يحصل حيث لم يشاهد مسودة خطة السلام الأمريكية وقال: "لم نرَ مشروع خطة السلام، لا أستطيع أن أقول نيابة عنهم ما إذا كانت هناك خطة أم لا. هم سيقررون متى وما الذي سيخرجونه".مشيرا إلى أن "ترامب لم يعرض جدولا زمنيا لخطته".

وفي هذا الصدد قالت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية إن لقاء نتنياهو-ترامب "عكس الموت السريع لخطة السلام قبل حتى أن تولد".

وعكس ذلك طبيعة النقاشات التي جرت بين نتنياهو وترامب، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي: "كرسنا قرابة نصف الوقت، بل أكثر من ذلك بقليل، للموضوع الإيراني، والنصف الآخر للقضايا الأخرى، ولم نتحدث أكثر من 15 دقيقة عن الفلسطينيين".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي "بحثت أيضا، مع ترامب، قضايا سوريا والعراق ولبنان".

وتابع: "في القضايا الفلسطينية والإقليمية، سأل أيضا الكثير من الأسئلة عن التهديد الصاروخي، على سبيل المثال. وتحدث عن المسائل الأمنية واندماجها في المشاكل السياسية".

ولفت نتنياهو إلى أنه أسدى نصائح إلى الرئيس الأمريكي حول الاتفاق النووي مع إيران.

وقال نتنياهو "الرئيس يشخص التحدي الذي تشكله إيران، نحن ننظر إلى الأمر بشكل مشابه إلى حد كبير، هذا بيان دقيق جدا، وكل شيء آخر غير ما قلته لن يساعد. لقد كانت إيران هي الموضوع الرئيسي للقاء. إيران وإيران وإيران".

وأوضح أنه "بعد 60 يوما، سيكون على الرئيس اتخاذ قرار بشأن الاتفاق النووي، أعتقد أنه مهتم جدا بتقييماتي، لقد استغرقت المحادثة أكثر من الوقت المكرس لها بساعة، وتم تكريس الجزء الأكبر منها لهذه القضية. قلت له رأيي، إما أن يتم تعديل الاتفاق تماما أو إلغاؤه تماما، وكانت هناك نقاشات مفصلة بهذا الشأن".

وأشار نتنياهو إلى أن "الرئيس على دراية تامة بالقضية الإيرانية ومصمم جدا، وبطبيعة الحال سننتظر النتيجة، لكنه يسيطر بشكل مثير على التفاصيل".

وفيما تولي إسرائيل اهتماما لمصير صهر ومستشار ترامب المقرب جارد كوشنر الذي فقد في الأسبوع الماضي تصنيفه الأمني ، فإن نتنياهو أشار إلى أنه لم يتم التطرق إلى موضوعه.

وقال نتنياهو: "كوشنر كان حاضرا أثناء وجبة الغداء، لم نتحدث عن موضوعه، ولا حتى كلمة واحدة، لا أريد الدخول إلى ذلك، لقد كان شريكا في النقاش الموسع".

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن كوشنر لم يشارك، على غير العادة، في اللقاء المقلص واقتصرت مشاركته على اللقاء الذي عقد على طاولة الغداء.

تعليقات