سياسة

كوريا الشمالية تكثِّف الإعدامات بدعوى مكافحة "الفساد"

الأربعاء 2018.1.31 12:12 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 508قراءة
  • 0 تعليق
زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون

زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون

كشف قائد عسكري أمريكي أن نظام كوريا الشمالية يكثّف عمليات الإعدام بين المسؤولين وقادة وضباط الجيش، وفي الأغلب يكون السبب هو مكافحة الفساد.

وأوضح فينسنت بروكس، قائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، أن الإعدامات هي محاولة للحد بقدر الإمكان من شيء متردٍّ وكذلك للحيلولة دون التدهور السريع لكوريا الشمالية تحت وطأة العقوبات الاقتصادية.

وخلال الشهور الأخيرة كشفت تقارير عن احتمالية إعدام بارك ان يونج، وهو المسؤول الأول عن منشآت الاختبارات النووية في كوريا الشمالية، وكذلك القائد العسكري السابق في بيونج يانج هوانج بيونج سو المتهم بقبول رشاوى.

وأشار بروكس إلى التحول الذي حدث مؤخرا في نمط الانشقاقات من كوريا الشمالية، موضحا أنها باتت تحدث في أماكن لم تشهد هروب جنود من قبل، مثل المنشق الذي عبر المنطقة منزوعة السلاح.

وفي الوقت نفسه، قال محللون إن كوريا الشمالية تحد من تدريباتها العسكرية الشتوية مع بدء تأثرها بالعقوبات الاقتصادية المشددة التي تستهدف برامجها الصاروخية والنووية.

وأوضحوا أن التدريبات العسكرية التي عادة ما تجري بين ديسمبر/كانون الأول ومارس/آذار، بدأت متأخرا وليست موسعة أو مكثفة كالمرات الماضية.

تعليقات