سياسة

إقالة وزراء في إقليم الصومال الإثيوبي بسبب تصريحات للإعلام

السبت 2019.1.26 01:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 409قراءة
  • 0 تعليق
أحمد شيدي أمين عام حزب الصومال الإثيوبي

أحمد شيدي أمين عام حزب الصومال الإثيوبي

أقالت الحكومة الإقليمية للصومال الإثيوبي "أوغادين" 6 وزراء من أعضاء حكومتها بسبب تصريحات لوسائل إعلام محلية، حول خلاف بين رئيس الحكومة الإقليمية وأمين عام حزب الصومال الإثيوبي الديمقراطي الحاكم. 

وقال مسؤول الاتصال في مكتب الإقليم عبدالله محمد الذي تم تنصيبه الخميس، إن الخلاف بين حاكم "أوغادين" مصطفى عمر وأمين عام حزب الصومال الإثيوبي الديمقراطي أحمد شيدي طفيف لا يتعدى التباين في وجهات النظر، مشيراً إلى أن عدد المسؤولين المقالين 6، وأن 3 منهم مستشارون لرئيس الإقليم.

وكان كل من عبدالله حسين المستشار الإعلامي لرئيس الإقليم، وجمال إدريس مستشار الشؤون القانونية، قد تحدثا لكل من تلفزيون "إيسات" وبعض وسائل الإعلام المحلية، متهمين أحمد شيدي رئيس الحزب، بالعمل على إقالة رئيس حكومة الإقليم مصطفى عمر، ما أدى إلى إدانتهم بسبب هذه التصريحات.

وحسب مسؤول الاتصال في إقليم "أوغادين"، فإنه لم يتم حتى اللحظة اختيار وزراء جدد بدل المقالين، مشيراً إلى أن الخطوة ستتم بالتنسيق بين رئيس الحزب وحاكم الإقليم.

وتقلد أمين عام حزب الصومال الإثيوبي الديمقراطي أحمد شيدي منصب وزير المالية والتنمية الاقتصادية في الحكومة الاتحادية، عقب توليه حقيبة مكتب شؤون الاتصال الحكومي من قبل.

وانتخبت اللجنة المركزية لحزب الصومال الإثيوبي الديمقراطي، شيدي أمينا عاما للحزب، خلفا لعبدي إيلي، الذي تنحى واستسلم للحكومة الفيدرالية، بعد أن تسبب في اندلاع أعمال عنف وقتل وحرق في إقليم الصومال الإثيوبي، أسفرت عن مقتل ونزوح عدد كبير من سكانه، وتحولت أعمال العنف إلى استهداف القوميات الإثيوبية الأخرى القاطنة بالإقليم، وتولى مصطفى عمر منصب رئيس إدارة الإقليم خلفا لـ"إيلي".

وكانت الحكومة الفيدرالية حسب مصادر في الإقليم، قد عملت على نشر عدد من أفراد قوات الدفاع الإثيوبية داخل مدينة "جيجغا" عاصمة الإقليم الجمعة، بعد توترات داخلية.

وظل إقليم الصومال الإثيوبي "أوغادين" الذي يتاخم الحدود الصومالية محل نزاع لفترة طويلة ما بين إثيوبيا والصومال، وملتقى لقبائل الدولتين التي تقطن في البلدين.

تعليقات