مجتمع

تطور بحثي جديد يجعل الخلايا المسنة أكثر شبابا

الثلاثاء 2017.8.1 03:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 448قراءة
  • 0 تعليق
خلايا جذعية

خلايا جذعية

سعى باحثون في جامعة هيوستن ميثوديس الأمريكية، إلى اتباع نهج مختلف، حققوا من خلاله اكتشافا مثيرا للاهتمام أسهم في تطوير تكنولوجيا جديدة قادرة على تجديد الخلايا البشرية.

وكشف الدكتور جون كوك، رئيس قسم علوم القلب والأوعية الدموية في معهد هيوستن للبحوث الميثودية، عن سعي الأبحاث لدراسة الخلايا بين الأطفال الذين يعانون من اضطراب "بروجيريا" (وهو اضطراب وراثي تشبه أعراضه جوانب الشيخوخة في سن مبكرة)، مشيرا إلى أن هؤلاء الأطفال يتوفون من نوبات قلبية أو سكتات دماغية في سن ما بين الـ13 إلى 15 عاما، وعلى الرغم من وسائل العلاج الحالية، إلا أنها لا تتمكن سوى من إضافة ما بين عام إلى عامين في المتوسط لعمر الطفل.

وركز الفريق البحثي على التيلوميرس (التسلسل النووي) في الخلايا، والذي يشكل وظيفة مهمة في الكروموسومات، فكلما تقدمنا في العمر تصبح التيلوميرس أقصر، وقد وجد الباحثون أن التيلوميرس (التسلسل النووي) لدى الأطفال مرضى البروجيريا، أقصر من أقرانهم من الأصحاء، حيث سعوا إلى تطوير آلية تكنولوجية لإطالة هذا لتسلسل النووي بغية تحسين وظيفة الخلية وقدرتها على الانقسام والاستجابة للضغوط.

لذلك، استخدام الباحثون تقنية اعتمدت على الحمض النووي الريبي؛ حيث تمكنوا من الحصول على الخلايا المنتجة للبروتين المسهم في إطالة التسلسل النووي.

وبالفعل، من خلال تقديم الحمض النووي الريبي إلى الخلايا أسهمت في تفعيل وتعزيز إنتاج البروتين الذي أسهم بدوره في إطالة التسلسل النووي، والذي من شأنه تجديد شباب الخلية.

تعليقات