سياسة

112 عضوا بالكونجرس يطالبون الإدارة الأمريكية بإعادة الدعم للفلسطينيين

الثلاثاء 2018.10.2 11:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 468قراءة
  • 0 تعليق
رسالة أعضاء الكونجرس إلى الإدارة الأمريكية

رسالة أعضاء الكونجرس إلى الإدارة الأمريكية

وجّه 112 عضواً بالكونجرس الأمريكي رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، طالبوه فيها بالتراجع عن قرار  الإدارة الأمريكية وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) والمستشفيات الفلسطينية في القدس الشرقية والمساعدة الثنائية؛ لدعم الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

وقال أعضاء الكونجرس، في رسالتهم التي حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منها،: "نحث الإدارة على العودة عن قراراتها، والتي أدت إلى إنهاء إسهامات الولايات المتحدة الحيوية في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، وإعادة برمجة المساعدات الخارجية الثنائية بعيداً عن الضفة الغربية وغزة، بينما تواصل حماس العمل في تجاهل تام لسلامة وحرية سكان غزة، فإن الخطوات التي تتخذها الإدارة ستؤدي إلى تفاقم التوترات في المنطقة وزيادة تآكل آفاق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين".


وأضافوا : "إن هذه الخطوات لا تهدد فقط استقرار المنطقة، بل إنها تقوض قدرة الولايات المتحدة على تسيير المفاوضات التي ستؤدي إلى حل قائم على أساس دولتين لإنهاء الصراع. وفي العودة إلى اتفاق أوسلو الذي وُقع قبل 25 عاماً، فإننا نعتقد بضرورة أن يستأنف كلا طرفي هذا النزاع المفاوضات".

وتابعوا: "لكن مع ذلك، فإن قرارات الإدارة (الأمريكية)، سواء كانت تهدف إلى الضغط على القيادة الفلسطينية للعودة إلى مائدة المفاوضات أم لا، تؤدي إلى نتائج عكسية لتسيير المفاوضات، أو السعي لتحقيق السلام والاستقرار والأمن".

وأرسل أعضاء الكونجرس نسخة من رسالتهم المؤرخة يوم 28 سبتمبر/أيلول الماضي، إلى كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، ومساعد الرئيس الأمريكي جيسون غرينبلات، والمندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، والقنصل الأمريكي العام في القدس كارين ساساهارا، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدما.


وكان أعضاء الكونجرس ديفيد برايس وبيتر ويلش وآدام سميث بادروا إلى هذه الرسالة التي وقع عليها 111 عضواً بالكونجرس إضافة إليهم.

وقال أعضاء الكونجرس الموقعون على الرسالة: "كما تعلمون، فقد خصص الكونجرس مساعدات ثنائية للضفة الغربية وقطاع غزة ومساهمات للأونروا على أساس التوافق بين الحزبين بعد مداولات ومناقشات مكثفة. لكن، رفض صرف هذا التمويل يتجاهل الكونجرس الذي يمنحه الدستور حق إدارة المال وإرادة الشعب الأمريكي، وهو المجلس الذي انتخبه الشعب الأمريكي لتمثيله". "ولذلك، فإننا نحث الإدارة على العودة عن قرارها للتمويل للعام المالي لعام 2017 وإلزام مساعدات السنة المالية 2018 كما قررها الكونجرس".

وأضافوا: "بالإضافة إلى ذلك، فإننا نشعر بالانزعاج من قرار الإدارة بوقف مساهماتها إلى الأونروا لأجل غير مسمى، الأمر الذي سيؤدي إلى عواقب وخيمة على الفلسطينيين والإسرائيليين وغيرهم في المنطقة، سيفاقم قرار الإدارة الأزمة الإنسانية المتردية بالفعل في غزة، حيث يعتمد مليون شخص - نصف السكان - على الأونروا في الحصول على المساعدات الغذائية".

وتابع أعضاء الكونجرس: "إننا نحثكم على إلغاء قراركم، واعتماد تخصيص أموال العام المالي 2017 المخصصة للأونروا والمساعدة الثنائية لدعم الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة، وعلاوة على ذلك، من الضروري أن يتم اعتماد تخصيص الأموال للسنة المالية 2018 لنفس الأغراض قبل 30 سبتمبر 2019، ونحن نتطلع إلى ردكم السريع".

وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت نهاية شهر أغسطس/آب الماضي، وقف كل أشكال الدعم لوكالة (الأونروا) ليضاف إلى قرار الإدارة وقف تمويل مشاريع في الأراضي الفلسطينية، ولاحقاً وقف تمويل المستشفيات الفلسطينية العاملة في القدس الشرقية المحتلة ومن ثم وقف تمويل مشاريع التقارب الفلسطينية - الإسرائيلية المشتركة.



تعليقات