صحة

"الصحة الإماراتية" توقع مذكرة تفاهم لدعم المرضى المعوزين

السبت 2018.5.5 04:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
شعار وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية

شعار وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية

وقّعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية مذكرة تفاهم مع كل من شركتي "نوفارتيس" و"أكسيوس" للرعاية الصحية، بهدف تطوير الخدمات المقدمة للمرضى المعوزين وغير القادرين ماليًا بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المسجلة في الإمارات.

وبموجب مذكرة التفاهم التي تأتي في إطار مبادرات "عام زايد" سيتم توفير الأدوية والعلاج للمرضى من خلال الحلول المستدامة التي تضمن استمرارية وصول الدواء إلى المريض، وفقًا لخطة العلاج التي وصفها الطبيب المعالج.

وقّع مذكرة التفاهم في مقر الوزارة بدبي الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص والدكتور محمد عز الدين مدير عام شركة "نوفارتيس" وأنس السفاريني المدير التنفيذي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة "أكسيوس" لخدمات التثقيف الصحي.

وأشار الدكتور أمين الأميري إلى أن توقيع المذكرة يأتي ضمن مبادرات "عام زايد 2018" لتخليد إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان المشرف في المجال الخيري والإنساني.

وأوضح أنه أطلق على مبادرة دعم المرضى اسم "شكرًا" بهدف مساعدة 3210 أشخاص من مرضى الصدفية والربو المزمن والتصلب اللويحي وأمراض الشبكية وأمراض الدم والأورام الخبيثة واعتلال عضلة القلب.

وتُوفر المبادرة الأدوية للمرضى غير القادرين وغير المؤمن عليهم وغير المشمولين بالتأمين الصحي والمتعثرين ماليًا الذين يفتقرون إلى تغطية الوصفات الطبية للحصول على علاجهم، والذي بدوره سيسهم في تحسين نتائج علاج المريض لالتزامه بالعلاج الموصوف له وتحسين الحالة الصحية للمرضى بالإمارات ودعم منظومة السعادة للمجتمع وخاصة فئة المرضى.

ونوه بأن برنامج دعم المرضى المحتاجين يمثل فرصة مناسبة للشركات الدوائية العالمية في تحقيق برامج المسؤولية المجتمعية، موضحًا أن شركة "أكسيوس" ستقوم بالتعاون مع الجمعيات الخيرية بتقييم الحالة المادية والاجتماعية للمرضى لضمان أهليتهم للبرنامج واستحقاقهم للدواء وتحديد خطة دعم العلاج بالنسبة لكل مريض مستحق على حدة مع ضمان سرية معلومات المرضى المسجلين في البرنامج.

وأكد الأميري أن توقيع هذه المذكرة يأتي تنفيذًا لاستراتيجية الوزارة للارتقاء بالخدمات الصحية وفق أفضل الممارسات العالمية وتعزيز الشراكات العالمية.

ولفت إلى أن المبادرة تُشكل دعمًا لتحقيق الطموحات المشتركة الرامية إلى تعزيز قطاع الرعاية الصحية، عبر تأمين العلاج المناسب للمرضى المؤهلين ومن خلال الحلول المستدامة التي تضمن استمرارية وصول المريض إلى دوائه وتمكين المريض من الاستمرار واستكمال العلاج، فضلًا عن المساهمة في مساعدة الأطباء من أجل اتباع أفضل الممارسات في خطة العلاج.

من جانبه، أوضح الدكتور محمد عز الدين أن توقيع هذه المذكرة يلبي احتياجات الرعاية الصحية الملحة لدعم جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع الرامية إلى توفير الدواء لكل المرضى المحتاجين الذين تنطبق عليهم شروط الأهلية ما يتيح فرصًا وحلولًا تعزز تجربة الرعاية الصحية للمرضى وأفراد المجتمع في الإمارات.

وأكد أن مذكرة التفاهم تجسد الرؤية المشتركة التي تجمع الجانبين لتطوير خدمات طبية عالية الجودة تضمن توفير الأدوية والعلاج المناسبين وحرصهما على العمل من أجل تنفيذ المذكرة وتحويلها إلى واقع ملموس.

بدوره، أعرب أنس السفاريني عن سعادته بهذه المبادرة التي تدعم المرضى وتلبي احتياجاتهم وتوفر لهم الدواء خاصة الأمراض المزمنة، مؤكدًا الحرص على دعم جهود الوزارة لتوفير الدواء لفئة المرضى التي تنطبق عليها الشروط حسب تقرير الطبيب المعالج. 

تعليقات