اقتصاد

بالفيديو.. انهيار بيتكوين بعد ارتفاع غامض

الجمعة 2017.12.22 07:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1010قراءة
  • 0 تعليق
هبوط مفاجئ لعملة بيتكوين الرقمية

هبوط مفاجئ لعملة بيتكوين الرقمية

هبطت عملة "بيتكوين" الرقمية دون 13 ألف دولار، الجمعة، لتخسر ثلث قيمتها في 5 أيام فقط، لتسجل أسوأ أسبوع منذ عام 2013، بعد صعود قوي لها إلى مستوى ذروة اقترب من 20 ألف دولار، الأحد. 

وبدأت "بيتكوين" الهبوط بصفة يومية منذ الأحد الماضي، وانخفضت العملة إلى 12 ألفاً و560 دولاراً، مسجلة هبوطاً بنحو 20%.

وحققت العملة الرقمية صعوداً قوياً منذ بداية العام، إذ قفزت أقل من ألف دولار إلى 16 ألفاً و666 دولاراً في بورصة بيتستامب بلوكسمبورج، الأحد، وتجاوزت 20 ألف دولار في بورصات أخرى.

كانت شركة سي إم سي لتقدير مخاطر المراهنات قد حذرت قبل أيام من الصعود القوي للعملة المشفرة، وقالت "كل المؤشرات تشير إلى احتمال ظهور فقاعة، لكن لا أحد يعلم متى ستنفجر".

عملة بيتكوين الرقمية باتت من أشهر العملات الشهر الماضي؛ نظراً للقفزات الهائلة في قيمتها النقدية، ما دفع عدة حكومات لتجريم تداولها لما تمثلها من مخاطر على اقتصاديات تلك الدول.

 وبدأ عدد كبير من المواطنين في الاتجاه نحو شراء عملات بيتكوين والاحتفاظ بها ثم بيعها لتحقيق مكاسب خرافية.

 بيتكوين بدأ التعامل بها عام 2009 من قبل شخص غامض أطلق على نفسه اسم ساتوشي ناكاموتو. وهي ليست عملة تقليدية، لأنه ليس لديها بنك مركزي أو دولة أو هيئة تنظمها وتدعمها.

وبدأت بورصة شيكاغو التجارية "Chicago Mercantile Exchange" والتي تعتبر أكبر بورصة متخصصة في التداول بالعقود المستقبلية على السلع والعملات وسندات الخزينة، في تداول العملة الرقمية "بيتكوين".

ورغم التداول غير الآمن من ناحية السعر لهذه العملة المشفرة، إلا أن بعض المتداولين رصدوا ميزات من بينها استخدامها في عمليات شراء السلع والخدمات والتعامل على بعض الخدمات المالية الإلكترونية في أسواق السلع الآجلة وغيرها، بالإضافة إلى قابليتها للتحويل أمام الدولار واليورو بأسعار تتغير على مدار اليوم في البورصات العالمية.

وتضم بيتكوين نظام تشفير عالٍ ودقيق للغاية ويصعب إتمام عمليات قرصنة على الحسابات الافتراضية الرقمية التي تحتويها، نظراً لأنها تعتمد على نظام قواعد البيانات التشاركية، وهي ذات معدلات قبول عالية ومتزايدة عالمياً.

ويرى متعاملون أنها الثورة المقبلة في النظام النقدي العالمي، نظراً لأنها أقل مخاطر من العملات الرئيسية الأخرى في العالم، مقابل هجمات إلكترونية كبرى شهدتها دول متقدمة للحسابات المصرفية وتسريب بيانات العملاء وهو غير متاح في العملات الافتراضية.

ومن مميزاتها أيضاً الرسوم المنخفضة، لأن العملة لم تنتقل بل كود العملة هو الذي يخرج من محفظة ويدخل إلى محفظة أخرى، وبإمكان الزبائن السداد باستخدام هاتف ذكي وتطبيق "كيو آر" لقراءة الشفرات، كما لا يمكن تتبع عمليات البيع والشراء لعملة بيتكوين، لأنه لا يوجد لها رقم تسلسلي مرتبط بها مما يعزز الخصوصية. 

 ووضعت أول ماكينة صراف آلي لـ"بيتكوين" في مدينة فانكوفر، بمقاطعة بريتيش كولومبيا بكندا عام 2013، وتسمح للمستخدمين بشراء العملات الرقمية أو بيعها.

ومن سلبياتها أنها تستخدم كوسيلة مجهولة لتنفيذ تحويلات كبيرة عابرة للحدود، لذلك تم ربطها بتجارة المخدرات وغسل الأموال، كما تستخدم في موقع السوق السوداء "Silk Road" وهو منصة لبيع العقاقير غير المشروعة. 

 وقد تجاوزت الآن القيمة الاسمية الإجمالية لجميع "بيتكوين" الموجودة في العالم 167 مليار دولار، علماً بأن "بيتكوين" هى أول عملة رقمية من نوعها.

ونشأت عملة بيتكوين عبر عملية حاسوبية معقدة، ثم جرت مراقبتها بعد ذلك من جانب شبكة حواسيب حول العالم، وللحصول على هذه العملية فإن على المستخدم شراءها وإجراء المعاملات بها من خلال بورصات رقمية.


تعليقات