سياسة

البابا فرنسيس يدعو لحماية اللاجئين والدفاع عن حقوقهم

الأحد 2019.3.31 12:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 204قراءة
  • 0 تعليق
قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته مقر هيئة كاريتاس في الرباط

قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته مقر هيئة كاريتاس في الرباط

دعا قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، مساء السبت، إلى حماية المهاجرين واللاجئين والدفاع عن حقوقهم وكرامتهم، بمعزل عن وضعهم كمهجّرين.

جاء ذلك خلال زيارة البابا فرنسيس، مساء السبت، لمقر هيئة كاريتاس في الرباط، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى المغرب وتستغرق يومين. 

والتقى قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته عددا من المهاجرين بحضور رئيس أساقفة طنجة المطران سانتياغو ومدير هيئة كاريتاس المحلية.

واستمع البابا إلى شهادة أحد المهاجرين، وشاهد لوحة راقصة قدمها له عدد من الأطفال، معربا عن امتنانه لجميع الأشخاص الذين وضعوا أنفسهم في خدمة المهاجرين واللاجئين في العالم بأسره.

وأكد البابا فرنسيس"لقد عُقد هنا في المغرب، قبل بضعة أشهر، المؤتمر الحكومي الدولي في مراكش، والذي وافق على تبنّي الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظّمة والنظامية".

وأضاف"يمثّل ميثاق الهجرة على وجه الخصوص خطوة مهمة إلى الأمام بالنسبة للمجتمع الدولي الذي، ولأول مرّة، يواجه المسألة على مستوى متعدد الأطراف في وثيقة مهمة". 


ومضى قداسة البابا فرنسيس قائلا "يسمح هذا الميثاق بالاعتراف وبالإدراك أنها "ليست مسألة مهاجرين وحسب بل وجود أي مهاجر في هذا الجانب أو ذاك من الحدود، لا ينقّص من إنسانيته وكرامته، ولا يزيد منها".

وأشار إلى أن واقع هذه المنطقة (جنوب المتوسط) ينبغي تأمين الحماية فيها أولا خلال مراحل الهجرة التي غالبا ما تكون وللأسف مسرحا للعنف والاستغلال وجميع أنواع الانتهاكات.


وواصل حديثه"يبدو من الضروري هنا أيضا أن نولي اهتماما خاصا للمهاجرين الذين يعيشون أوضاعا هشاشة كبيرة، وللعديد من القاصرين غير المصحوبين والنساء".

وشدد على ضرورة ضمان مساعدة طبية ونفسية واجتماعية ملائمة لإعادة الكرامة لمن فقدها خلال مسيرة الهجرة طيلة فترة استقبالهم في البلدان التي استضافتهم. 

وحل قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، السبت، ضيفاً على العاصمة المغربية الرباط، تلبية لدعوة العاهل المغربي محمد السادس، في زيارة تاريخية أخرى بعد مرور 30 عاماً على زيارة يوحنا بولس الثاني في رحلة "سلام وأخوة".

وتأتي زيارة البابا فرنسيس إلى المغرب في إطار "تطوير الحوار بين الأديان وترسيخ قيم السلام والتسامح، وبحث قضايا المهاجرين".

تعليقات