اقتصاد

بنوك قطر تسدد فاتورة مجاملة تميم لأردوغان بخسائر ضخمة من انهيار الليرة

الأربعاء 2018.10.10 08:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 833قراءة
  • 0 تعليق
بنوك قطر تسدد فاتورة مجاملة تميم لأردوغان

بنوك قطر تسدد فاتورة مجاملة تميم لأردوغان

قال بنك قطر الوطني، الأربعاء، إن هبوط الليرة التركية أثر على بعض الأصول والالتزامات الواقعة على البنك خلال الربع الثالث 2018.

وأضاف البنك القطري في إفصاح لبورصة الدوحة، للإعلان عن نتائج الربع الثالث 2018، أن تراجع سعر صرف الليرة التركية أثر على بعض أصول البنك.

وتكبد البنك خسائر مرتبطة بسعر صرف العملات، بلغت 2.97 مليار ريال (815.9 مليون دولار) خلال الربع الثالث، قال محللون إنها على الأرجح ترتبط بشكل رئيسي بالليرة التركية.

وقالت رويترز اليوم، إن تقديرات لـ"أرقام كابيتال"، تشير إلى أن نحو 15% من أصول بنك قطر الوطني، و14% من قروضه ترتبط الآن بتركيا.

وفي 2016، استحوذ بنك قطر الوطني على فايننس بنك التركي بنسبة حصة تبلغ 99.81%، ضمن ما أسماها حينها خطط التوسع الخارجي.

ورغم توجه الكثير من المستثمرين والحكومات إلى قطع صلاتهم المالية بالنظام المالي التركي؛ خشية تكبدهم خسائر طائلة جراء انهيار الليرة التركية وتأزم الاقتصاد التركي، فإن أمير قطر تميم بن حمد يستمر في المغامرة بأموال الشعب القطري، والتعاون المشبوه مع نظام رجب طيب أردوغان.

ويعتبر "فاينانس بنك" خامس أكبر بنك مملوك للقطاع الخاص في تركيا من حيث إجمالي الموجودات وودائع العملاء والقروض.

ويعلن بنك قطر الوطني عن إجمالي البيانات المالية المجمعة لجميع الشركات التابعة له، من ضمنها "فاينانس بنك" التركي.

وتعرّض "فاينانس بنك"، كغيره من البنوك في القطاع المصرفي التركي، إلى خسائر حادة نتيجة الهبوط الكبير في الليرة التركية، منذ مطلع العام الجاري، وتسارع الانحدار في أسعار الصرف منذ أغسطس/ آب 2018.

وقال صندوق النقد الدولي في تقرير له أمس، إن الليرة التركية تراجعت بنسبة 27% منذ فبراير/ شباط الماضي، حتى سبتمبر/ أيلول 2018.

وأشار الصندوق إلى أن ما يواجهه الاقتصاد التركي في الوقت الحالي من أزمات، "يبرر إجراء مراجعة سلبية حادة في آفاق النمو".

تعليقات