سياسة

أبو رغال العصر جاء من قطر

الأحد 2018.9.16 10:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 960قراءة
  • 0 تعليق
محمد آل الشيخ

أبو رغال هذا رمز من رموز الخيانة والعمالة للأجنبي في تاريخنا العربي، فهو من دلَّ أصحاب الفيل، أو جيش أبرهة الحبشي إلى مكة، ونيتهم أن يدمروا الكعبة المشرفة، التي كانت منذ ذلك الزمان تعتبر رمزاً لاجتماع القبائل العربية وتآلفها. وحمد بن خليفة قام بدور (أبي رغال) هذا، ولكن بأدوات العصر, والتاريخ لا يرحم، لذلك ليس لدي أدنى شك أن أمير قطر السابق حمد بن خليفة سيلعنه التاريخ ويلعنه اللاعنون من شعوب البلدان التي اكتوت بأحداث الثورات العربية كما فعلوا بسلفه أبو رغال، بعد جرائمه التي كانوا يسمونها زوراً وبهتاناً (الربيع العربي).. أجزم أنه سيصبح كذلك؛ فهو من أوكل إليه الرئيس الآفل أوباما - (أبرهة العصر) - إشعال ما كان يسميه الأمريكيون (الفوضى الخلاقة)، التي لم تخلق في بلاد العرب إلا الفتن والدماء والدمار والأهوال التي يشيب لها الولدان. هذا الرجل اعترف في شريط مسرب له ولعضيده حمد بن جاسم، بأنهما كانا يسعيان إلى تدمير المملكة، وهز كيانها، وزعزعة استقرارها، لكنهما باءا بالفشل الذريع، لذلك أنا ممن يؤمنون إيماناً عميقاً أن الصفح عن نظامهم، الذي ورّثه بعده لولده بشكل صوري، يعتبر بكل المقاييس تفريطاً بمملكة عبد العزيز، وتفريطاً في هذه الوحدة العظيمة التي نعيش في نعيمها. وطالما أن ليس ثمة ما نخسره من مقاطعة قطر الشريرة تحت حكم أبو رغال عصرنا، فيجب أن لا نتصالح معها إلا بشروطنا، وإلا فلتبقى المقاطعة ما بقي الدهر.

قطر تنفق المليارات ولا تزال للخروج من النفق المظلم الذي أدخلها الحمدان فيه، وليس لدي أدنى شك أن ما تنفقه سيذهب حتماً هباءً منثوراً، وأنا على ثقة بأن الأجيال القطرية القادمة، الذين سيقرؤون تاريخ بلادهم، سيُحمِّلون نظام الحمدين المسؤولية كاملة عن الأزمة التي هم فيها

نظام الحمدين في قطر ما زال هو المهيمن، وتميم كما يوصف دائماً، وهو جدير بهذا الوصف، مجرد (خيال مآتة) لا يخيف إلا بغاث الطير، وأنا متيقن أن بقاءه مقاطعاً، وعدم الالتفات إلى حملاته الإعلامية، ولا من يتوسطون لإصلاح ذات البين، حتى تنفذ قطر الشروط الثلاثة عشر بكاملها، هو الحل، وهو الدواء الشافي، ليس لهذه الدويلة المجهرية الحقيرة فحسب، وإنما لكل من حاول أن يتدخل في شؤوننا الداخلية؛ كما أنني على ثقة بأن الموقوفين الصحويين التي تجري محاكمتهم تباعاً اليوم، كان للأصابع القطرية وأموال الغزو القطري دور محوري فيما أقدموا عليه من جرائم في حق بلادهم. فضلاً عن أن هذا الدرس سيكون عبرة لمن فكر ولو مجرد تفكير في التآمر على أمننا والعمل على زعزعة استقرارنا، كما كان يفعل أولئك من أصحاب اللحى المنافقة المحتالة.

قطر تنفق المليارات ولا تزال للخروج من النفق المظلم الذي أدخلها الحمدان فيه، وليس لدي أدنى شك أن ما تنفقه سيذهب حتماً هباءً منثوراً، وأنا على ثقة بأن الأجيال القطرية القادمة، الذين سيقرؤون تاريخ بلادهم، سيُحمِّلون نظام الحمدين المسؤولية كاملة عن الأزمة التي هم فيها، وتلك النفقات الفلكية التي أنفقوها دونما مبرر اللهم إلا محاولاتهم الغبية في صراعهم مع دول هي الأقوى والأكبر والأقدر، ولا يمكن لقطري له عقل سوي، أن يعذر الحمدين في محاولاتهم مقارعة دول إقليمية عملاقة كالمملكة والإمارات ومصر، غير أن الإنسان إذا تورم، وأحاط نفسه بالانتهازيين، الذين يزينون له سوء عمله، ويُنسونه حقيقة واقعه، يجعلونه يعيش في حلم كاذب من التفوق والقوة، ليصحوا ذات يوم فيجد نفسه يقود شعبه إلى التهلكة المؤكدة.

قابلت كثيراً من القطريين العقلاء خارج المملكة، وجميعهم يعتقدون في شبه إجماع على أن حمد بن خليفة مصاب بنوع من أنواع (جنون العظمة) الزائف، مع قدر كبير من العناد والمكابرة، وأن تحديه لدول المقاطعة الأربع ناتج عن هذا الجنون؛ كما أكدوا لي أن ولده تميم مجرد حاكم صوري، لا يهش ولا ينش، ويعرف أن والده يمسك بمقاليد السلطة، ولو شعر بأن ابنه يختلف معه في قضايا ولو كانت هامشية، لعزله، ثم سجنه مثل ما فعل بإخوته الذين أبدوا تحفظهم على تصرفاته.

لذلك فأنا أعتقد أن قطر بوضعها الحالي، وبوجود حمد بن خليفة على قيد الحياة، ستكون نهايتها قريبة وقريبة جدا ما لم يتدخل عزرائيل وينقذ قطر وأهلها المغلوبين على أمرهم.

نقلا عن "الجزيرة السعودية"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات