اقتصاد

الخطوط القطرية تكبد مطارا أمريكيا خسائر 1.5 مليون دولار

الإثنين 2018.12.3 03:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 431قراءة
  • 0 تعليق
طائرة تابعة للخطوط القطرية في مطار بيتسبرج الدولي

طائرة تابعة للخطوط القطرية في مطار بيتسبرج الدولي

تكبد "مطار "بيتسبرج الدولي" في ولاية بنسلفانيا الأمريكية الخسائر ؛ إثر فشل الخطوط الجوية القطرية في الوفاء بالتزاماتها في تحميل كمية البضائع المتفق عليها على متن رحلات الشحن. 

في تقرير نشرته صحيفة "بيتسبرج بوست جازيت"، قالت إن شركة الخطوط الجوية القطرية حصلت على 1.48 مليون دولار في شكل إعانات بعد أن فشلت رحلتان جويتان تسيرهما مرتين أسبوعيا في الوصول إلى أهداف حجم الشحنات المطلوبة.

وأشارت إلى أن مبلغ 1.48 مليون دولار هو الحد الأقصى المطلوب دفعه من هيئة مطار مقاطعة أليجني بموجب اتفاقية مدتها عام واحد مع قطر انتهت في الشهر الماضي.

وأوضحت أنه بموجب هذه الاتفاقية كانت هيئة المطار ملزمة بأن تدفع إلى الخطوط القطرية "رسوم دعم" مضمونة بقيمة 15.5 ألف دولار للرحلة، أو ما مجموعه 744 ألف دولار خلال الأشهر الستة الأولى من الخدمة.

ولفتت إلى أن المدفوعات مطلوبة بغض النظر عما إذا كانت قطر قد حققت هدف 60 طنا للرحلة -الواردات والصادرات- لكل رحلة طيران، على النحو المبين في الاتفاق.

وخلال النصف الثاني من العام، تنخفض رسوم الدعم "على أساس الحسابات المتفق عليها من قبل الطرفين"، إذا تم تحقيق هدف 60 طنا لكل رحلة، لكن هذا لم يحدث، ونتيجة لذللك دفعت هيئة المطار أكثر من 744 ألف دولار أخرى.

ووفقا للصحيفة، لم تقترب قطر في الواقع قط من تحقيق متوسط 480 طنا من البضائع المطلوب شهريا لتجنب الإعانات، وذلك بعد تأثرها بالمقاطعة التي تفرضها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب على الدوحة لتبنيها الجماعات المتطرفة ودعم الإرهاب.

وكانت أقرب شحنة حققتها شركة الطيران في الشهر الماضي عندما شحنت نحو 180 طنا من البضائع من وإلى بيتسبرج، لكن ذلك يرجع في جزء كبير منه إلى بائع تجزئة محلي قام بشحن أكثر من 100 طن من الملابس في إحدى الرحلات.

وقبل ذلك، كان أكبر شهر في أكتوبر/تشرين الأول 2017، عندما كانت قطر تحمل ما يقرب من 163 طنا.

ومنذ شهر مايو/أيار الماضي، تعاني الخطوط القطرية لتصل إلى 100 طن شهريا، وحتى بداية الشهر الماضي، انخفضت إجمالي الشحنات من 99 طنا في يونيو/حزيران إلى نحو 61 طنا في سبتمبر/أيلول.

وجاء هذا التراجع حتى بعد أن قامت قطر بإعادة توجيه رحلاتها عبر شيكاغو بدلاً من أتلانتا في محاولة واضحة لحشد المزيد من الأعمال، كما تمر الخدمة عبر لوكسمبورج والدوحة.

تعليقات