اقتصاد

منظمة دولية: نزوح جماعي للعمالة الأجنبية من قطر

الثلاثاء 2017.8.8 10:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 702قراءة
  • 0 تعليق
عمال تشييد وبناء في قطر- أرشيفية

عمال تشييد وبناء في قطر- أرشيفية

ذكر تقرير لمنظمة "ميغرانت رايتس" المعنية بشؤون العمالة الوافدة، أن المقاطعة المفروضة على قطر، أثرت على أوضاع العمالة متعددة الجنسيات بعدة قطاعات حيوية.

وأفاد التقرير بأن عدة شركات في مجالات البناء والضيافة والشحن طلبت من عمالها تقديم إجازات مفتوحة دون أجر تمتد من شهرين إلى 3 أشهر، إلى جانب الإجازة السنوية، وذلك بسبب قلة العمل.

وفي قطاع الضيافة، طالبت إدارات العديد من الفنادق الشهيرة موظفيها بتقديم إجازات إضافية.

وأكد العاملون أن نسبة الإشغال في الفنادق تراجعت إلى مستوى متدنٍ كثيرا عن النسبة التي تعلنها الجهات الرسمية وهي 61%.

كذلك تأثر قطاع البناء والتشييد بصورة كبيرة، حيث إن معظم مواد البناء تستورد من الدول الـ4 الداعية لمكافحة الإرهاب (الإمارات والسعودية والبحرين ومصر)، الأمر الذي أدى إلى تباطؤ كبير في سير عمليات البناء، ما دفع الشركات إلى إجبار عمالها على أخذ إجازات إضافية لشهرين إلى جانب الإجازة السنوية.

وينطبق الأمر نفسه على قطاع الشحن في قطر، حيث طُلب من العاملين التقديم على إجازات لـ4 أشهر على الأقل بسبب قلة العمل.

وأحدث هذا الوضع استياء كبيرا وسط عمال تلك القطاعات الذين اضطر الكثير منهم إلى إرجاع عائلاته إلى بلده مرغما.

تعليقات