سياسة

بـ"التحريف المباشر".. هكذا تسترت "الجزيرة" على علاقة سدنتها بإسرائيل

الثلاثاء 2018.2.6 12:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 802قراءة
  • 0 تعليق
أمير قطر ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

أمير قطر ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

لا تتورع قناة "الجزيرة"، البوق الأكبر لشبكة الدعاية القطرية، عن طمس الحقائق ولا اختلاق الوقائع، إذ كان أحدث تضليلاتها، تلاعبها بترجمة لواحد من أتباع تنظيم الحمدين، وهو يفضح تواصلهم مع الكيان الصهيوني.

فخلال ندوة استضافها "المركز العربي" بواشنطن، أكد أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة قطر، ماجد الأنصاري، وجود علاقة مع النظام السياسي في غزة (حركة حماس)، ساعدت في التنسيق مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وكشف الرجل المقرب من نظام الحمدين عن زيارة سرية لوفد إسرائيلي لقطر، قائلا بحكم عمله سابقا في وزارة الخارجية، إنه كانت هناك دائما علاقة بين البلدين وقناعة بإمكانية العمل من خلال الحوار أكثر مما نستطيع فعله بالمقاطعة.

ورغم أن قطر زعمت أنها قطعت علاقتها مع الكيان الصهيوني، وأغلقت مكتبه التجاري في عاصمتها عقب حرب غزة في 2008، إلا أن الأنصاري أكد استمرار الاتصالات بعد ذلك.

وفي محاولتها للتستر حرّفت قناة "الجزيرة مباشر" التي غطت الندوة إفادة الماجدي، قائلة إن العلاقة مع النظام الحاكم في غزة ساعدت القطاع الفلسطيني في التعاون مع واشنطن وأوروبا، دون أي ذكر لإسرائيل.

ووفقا لما رصدته صحيفة "عكاظ" السعودية، أضاف مترجم القناة، نقلا عن الماجدي، أنه بعد 2008 وحرب غزة تم قطع العلاقات الدبلوماسية بين قطر وإسرائيل خاصة عندما تعلق الأمر بمساعدة غزة، دون أن يذكر دولة الاحتلال بالاسم. 

وتُظهر علاقة الإمارة الصغيرة بالمغتصب الإسرائيلي ضحالة مزاعمها في دعم قضية العرب المركزية، وهي التي لا ترى في فلسطين سوى حركة حماس المرتهنة لمخططاتها التخريبية.


تعليقات