رياضة

أرقام سلبية للسيتي وإيجابية لليفربول بعد قمة "أنفيلد"

الأحد 2018.10.7 11:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 120قراءة
  • 0 تعليق
محرز لحظة إهدار ركلة الجزاء

محرز لحظة إهدار ركلة الجزاء

خلفت مباراة ليفربول ومانشستر سيتي، التي انتهت بالتعادل 0-0 بالجولة الـ8 من الدوري الإنجليزي الممتاز، العديد من الأرقام بالنسبة للفريقين ولاعبي كل منهما.

فان ديك يوجه رسالة نارية للاعبي ليفربول

وتعد هذه المرة الأولى منذ أغسطس/آب 1986 التي تنتهي مواجهة بين الفريقين على ملعب "أنفيلد" في كل المسابقات بالتعادل السلبي.

وشهدت المباراة فشل الجزائري رياض محرز، جناح السيتي، في التسجيل من ركلة جزاء، لتصبح الركلة الخامسة التي يهدرها اللاعب من آخر 8 ركلات جزاء سددها، إذ تعود الأخيرة التي سجل منها إلى نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016.

وغاب الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مهاجم "السيتيزنز" عن التهديف في ملعب أنفيلد في كل زيارته الـ10 إلى ليفربول، وهو أكثر ملعب شارك عليه اللاعب ولم يسجل.

أما الرقم الإيجابي في المباراة، فكان نجاح ليفربول في الحفاظ على نظافة شباكه في المباراة رقم 10 على التوالي له على ملعبه بالبريمييرليج، ليصبح أول فريق يحقق ذلك منذ مانشستر يونايتد في عام 1994.

وحافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم على ملعبه أمام سيتي خلال آخر 18 مباراة، إذ تعود آخر خسارة للريدز على ملعبه أمام الفريق السماوي إلى مايو/أيار 2003.

تعليقات