سياسة

تجديد الخطاب الديني.. المعضلة والحل

السبت 2018.11.24 08:36 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 433قراءة
  • 0 تعليق
 إميل أمين

ضمن أهم القضايا التي باتت تفرض ذاتها فرضا شديد الأهمية على واقع العالم الإسلامي في حاضرات أيامنا، تلك المرتبطة بمفهوم الإصلاح في العالم الإسلامي، ولا نقول في الإسلام، فالإشكالية ترتبط بفهم صحيح الدين الحنيف، وقواعده ومبادئه الثابتة، ولهذا تبقي عملية التجديد للعودة إلى حالة النقاء الأولى في زمن النبوة هي الشغل الشاغل للمجددين والمصلحين في الإسلام، وهي عملية مرت تاريخيا بعدة مراحل، وها نحن الآن على أعتاب مرحلة جديدة منها.

 الإسلام إصلاحي منذ بداياته، فقد طرح مبدأ المساواة المطلقة بين البشر، بغض النظر عن الوطن أو الجنس، ومساواة الجميع أمام القانون، ودافع عن كرامة المرأة وقبل حرية العقيدة ومارس السماحة نحو الديانات الأخرى، وأكد حرية الفكر وحثَّ كل مؤمن على المؤاخاة والتضامن الفعال لأعضاء المجتمع.

ولعل ما يستلفت النظر في قضية التجديد والإصلاح في العالم الإسلامي، أن الدعوة إليهما لم تعد قاصرة على العرب والمسلمين أصحاب الإيمان والمعتقد واليقين، بل أضحينا نستمع إلى دعوات مماثلة تخرج من الغرب، وهذا ما رأيناه مؤخرا في وسائل إعلام أمريكية، مثل النيويورك تايمز التي قالت: "الإسلام يحتاج إلى إصلاح من الداخل"، فيما أشارت صحيفة الهافينجتون بوست الأمريكية، بعد مجزرة باريس منذ فترة، إلى أن "الإسلام يحتاج إلى الإصلاح"، من الداخل.

على أن السؤال المطروح: ما الذي دعا ويدعو الداخل الإسلامي والخارج الغربي والشرقي للحديث عن مرحلة جديدة من مراحل الإصلاح الحتمية في الخطاب الديني والدعوة لتجديده ليواكب العصر؟

باختصار غير مُخلٍّ، يمكننا أن نجمل الأمر في حالة الانتكاسة والردة الحضارية التى يعيشها قطاع كبير في العالم الإسلامي، قطاع أفرز حركات الإسلام السياسي، تلك التى ولَّدت رؤى متطرفة وعنيفة، وجدت من يتلقفها حول العالم لتحقيق مصالحه الاستراتيجية، فأخذ يغزل خيوطها، وينسق خطوطها، لتظهر لنا القاعدة تارة، ثم داعش تارة أخرى، وما بينهما تسود موجة عاتية من الشطط والغلو، في ظل فتاوى منفلتة، وأكثر من نموذج إسلامي متحجر لا علاقة له بسماحة الإسلام أو قبول الآخر كما في زمن الرسالة الأول.

والمؤلم أن تلك الأصوات تأتي مدعومة بهوائيات وفضائيات يعتلي منابرها أصحاب الرايات الفاقعة والأصوات الزاعقة، الأمر الذي جعل الإسلام عصيا على الإدراك عند أهله، غريبا لدى الآخرين، وبات المسلمون فرقا متناحرة في الحال، ومتقاتلة في الاستقبال، حتى ضمن المذهب الواحد، يكفر بعضهم بعضا، ويستحل بعضهم دماء بعض.

هل يبقى المسلمون مستسلمون لحالة الغرق في البئر التاريخي من غير محاولة جديدة وجدية للإصلاح الذي يتصل بالشكل والمظهر لا بالمتن والجوهر؟

من أفضل العقول الفكرية التي تناولت مسألة العالم الإسلامي والحاجة إلى الإصلاح، يأتي البروفيسور "شارل سان برو" مدير مرصد الدراسات للجغرافيا السياسية بباريس، ففي كتابه العمدة "حركة الإصلاح في التراث الإسلامي"، ندرك أن مسألة الحاجة إلى الإصلاح ليست حديثة، ففي القرن الثامن عشر، شهد الخطاب الإسلامي أزمة لم يسبق لها مثيل، ولا يتعلق الأمر فقط باختلافات بين علماء أو بين اتجاهات فكرية، بل يتعلق بتحجر يرتبط بالشكل بطريقة واضحة.

ونظرا لأن الإمبراطورية تقوم علي نظام بيروقراطي شامل، انتهت بتصوير الإسلام على أنه مجرد أداة لإضفاء الشرعية على السلطة، وأدت نكسة الإمبراطورية في مواجهة القوى الأوروبية إلى طرح مشكلة قدرتها في الحفاظ على دار الإسلام.

وفي سياق الاضمحلال الأخلاقي والفكري من جانب، والانقسام السياسي من جانب آخر، ظهر مصلحون، وفقا للدعوة النبوية يعملون على مناهضة الأخطاء المؤسفة وإحياء الدين، وقد بين الباحث المغربي الشاب "رشيد بن زين"، المقيم في فرنسا في كتابه "المفكرون الجدد في الإسلام" أن هذا التراجع للحضارة الإسلامية أوجد تيارا إصلاحيا، فيقول: "اعتبارا من القرن الثامن عشر، نشأت داخل العالم الإسلامي حركات كانت تهدف إلى التصدي لهذا التفكك السياسي والتراجع الثقافي، والاجتماعي، والأخلاقي، ونشرت هذه الحركات الكثير من النية في تجديد العالم الإسلامي، وكانت تؤكد على أن سبب الاضمحلال يكمن في أن المسلمين ابتعدوا عن الدين الخالص، فدعت إلى العودة إليه، وإلى كبار المفكرين الدينيين من السلف وإلى الإسلام الأول، الإسلام الأصيل.

من ذلك الوقت بدأ بعض المفكرين حركة الإصلاح الإسلامي التى تهدف بصفة أساسية إلي أحياء الدين الإسلامي.

ويبقى السؤال.. هل حان الوقت المناسب للقضاء على الخرافة التي تدعي أن الإسلام عاجز عن التطور؟ 

لنستمع سويا إلى ما قاله المفكر الفرنسي الكبير، صديق الإسلام والمسلمين، والذي ترجم معاني القرآن الكريم إلي اللغة العربية في واحدة من أفضل الترجمات، لقد أبرز "جاك بيرك" بوضوح ديناميكية الإسلام، قائلا: "يبدو لي أن الإسلام كنظام، أراد أن يعيد للعالم شبابه في عصر يعاني فيه العالم من الضجر".

إلا أن هذا العالم يعاني من ضجر كبير على المستوى الأخلاقي والروحاني، والأمر المطروح حاليا هو البحث عن هويته الديناميكية، وربما من خلالها، يقدم مقترحا بنماذج جديدة لحياة العالم، وبفضل قيمه الروحانية وإنجازات حضارة عظيمة يحتفظ الإسلام بقدرته الدائمة الثابتة على التنمية والإبداع والابتكار، بما في ذلك المجال الفقهي من خلال الاجتهاد في الشريعة والتطبيق من أجل إحياء الفقه.

والشاهد أن فكرة الإصلاح في الإسلام قد بدأت تتحول إلى فكرة سيئة السمعة بقدر ما ارتبطت ارتباطا غير إيجابي أو خلاق، بالأطروحات والضغوطات الغربية، والتي تماست كثيرا مع إشكالية الجهاد المغشوش، والفوضى الخلاقة المدمرة، والديمقراطيات المنحولة المفككة والمفخخة للدول والأوطان، ولهذا ربما يستوعب المرء حالة الرفض لفكرة الاستفادة من مراحل الإصلاح الثلاث في المسيحية.

في هذا السياق أيضا لا ينبغي على الغرب أن يكون أداة معطلة للإصلاح، وهذا أمر يتطلب فهما واسعا للعقلية العربية والإسلامية، وعلى القوى الغربية الفاعلة والمؤثرة كما يقول: "شارل سان برو" أن لا تسعى إلى فكرة فرض الإصلاح دينيا أو سياسيا، فالأمم الإسلامية لا تحتاج إلى مبشري الكلمة الطيبة الغربية، لأنه لا توجد صيغة يمكن نقلها من بلد لآخر.

والإصلاحات هي مسؤولية المسلمين وحدهم، وينبغي عليهم تقرير أسس ملامح إسلام الغد، وينبغي أن يفعلوا ذلك دون مشاكل ويتذكروا أنه بين القرن السابع والثامن، كانت أوروبا تتحسس في الظلام، وأن الاجتهاد المبني على القرآن والسنة سمحا باستخلاص قوانين تقدمية تتعلق بالحياة الاجتماعية وكرامة الإنسان.

كان الإسلام إصلاحيا منذ بداياته، فقد طرح مبدأ المساواة المطلقة بين البشر، بغض النظر عن الوطن أو الجنس، ومساواة الجميع أمام القانون، ودافع عن كرامة المرأة وقبل حرية العقيدة ومارس السماحة نحو الديانات الأخرى، وأكد حرية الفكر، وحث كل مؤمن على المؤاخاة والتضامن الفعال لأعضاء المجتمع، لقد كان إصلاحيا في زمن الجاهلية، وسعى إلى بلورة نموذج للمدينة الفاضلة، ولهذا السبب يحتاج الإسلام إلى مصلحين جدد على غرار الأفغاني، ومحمد عبده، ورشيد رضا، و محمد إقبال، ولا يقصد بذلك تقليدهم، أو اعتبار أن أفكارهم، المتأثرة بالزمان والمكان، ينبغي أن تتبع في كل شيء، لكن اتباع منهجهم المبني على بذل الجهد في الفهم والتفكير، ولتعويض الجمود الذي أصاب الفكر الإسلامي، والهروب من أيديولوجية الإنكار التي روَّجها المتحالفون مع الغرب.

يحتاج الإسلام إلى حكماء جدد يؤكدون على رسالته الحية والأبدية ويقدمون حلولا تتكيف مع المواقف الجديدة، وذلك من خلال ممارسة الاجتهاد في ضوء القرآن والسنة. وما زال الإسلام يحتاج إلى الاجتهاد كما يؤكد المفكر التونسي الكبير "العفيف الأخضر"، إلى الاجتهاد لتحقيق الإصلاح لمواصلة الجمع بين السلفية التي تختلط بالفلكلور القديم، والتقدم الذي لا يعني المثاقفة والبدع المكروهة، ويتطلب ذلك رفض شكلي التقليد اللذين يهددان الإسلام المعاصر، وهما: "التقليد الأعمى للماضي والعادات العرفية دون أساس ديني، والتقليد الأعمى للغرب".

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات