اقتصاد

جولة العودة لمباحثات أمريكا والصين الأسبوع المقبل في واشنطن

الثلاثاء 2018.5.8 10:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
بضائع في طريقها للولايات المتحدة في ميناء تشينغداو الصيني

بضائع في طريقها للولايات المتحدة في ميناء تشينغداو الصيني

يتوجه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي إلى واشنطن، الأسبوع المقبل، لاستئناف المحادثات مع الولايات المتحدة وتفادي حرب تجارية بين البلدين، بحسب ما أعلن البيت الأبيض أمس الإثنين.

وكان ليو هي المقرب من الرئيس شي جينبينغ والمكلف بالإشراف على السياسة الاقتصادية للعملاق الآسيوي، قاد جولة أولى من المحادثات يومي الخميس والجمعة الماضيين في بكين مع وفد أمريكي رفيع برئاسة وزير الخزانة ستيف منوتشين.

ولم تفض تلك المحادثات إلى حلحلة الخلاف التجاري بين البلدين خصوصا حول العجز التجاري الضخم للولايات المتحدة مع الصين والذي يندد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشدة.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أمس الإثنين، أن "نائب رئيس الوزراء الصيني سيحضر إلى هنا (واشنطن) الأسبوع المقبل لمواصلة المحادثات مع الفريق الاقتصادي" للإدارة الأمريكية.

ويُعرف عن ليو الطالب السابق في جامعة هارفارد الأمريكية العريقة إتقانه للغة الإنجليزية.

وتواجه الصين تهديد رسوم جمركية جديدة قد تفرض اعتبارا من 22 مايو/أيار الجاري وتطال نحو 50 مليار دولار من المنتجات المصدرة إلى الولايات المتحدة.

وتلوح بكين بالرد من خلال فرض ضرائب بقيمة 50 مليار دولار على وارداتها من منتجات أمريكية مثل الصويا والسيارات ولحوم الأبقار وغيرها.

وجاء في وثيقة نشرتها وكالة بلومبرج، وقالت إنها كانت نقطة انطلاق المحادثات في بكين، إن الإدارة الأمريكية تطالب بخفض بـ200 مليار دولار "على الأقل" بحلول 2020 للعجز في التبادلات السنوية مع الصين (375 مليار دولار في 2017 بحسب واشنطن).

كما تطالب بخفض الرسوم الجمركية الصينية إلى المستوى الذي تعتمده واشنطن، وبوضع حد للدعم الحكومي لبعض القطاعات الصناعية الحيوية ولنقل التكنولوجيا المفروض على الشركات الأمريكية بالإضافة إلى تعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية.

لكن هذه المطالب صعبة بالنسبة إلى الصين وهي طالبت في المقابل بـ"معاملة منصفة" للشركات الصينية العاملة في الولايات المتحدة، بحسب بلومبرج.

تعليقات