سياسة

أحزاب يمينية فرنسية: قرار ترامب يقوض عملية السلام

الخميس 2017.12.7 05:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 288قراءة
  • 0 تعليق
مارين لوبن زعيمة حزب «الجبهة الوطنية» الفرنسية

مارين لوبن زعيمة حزب «الجبهة الوطنية» الفرنسية

أثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، موجة من الانتقادات في الأوساط السياسية الفرنسية، وخصوصا في صفوف الأحزاب اليمينية.

وأمس الأربعاء، أعلن ترامب، في خطاب له، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، موجها بالبدء في إجراءات نقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس. 

وانتقد حزب «الجبهة الوطنية» الفرنسية (يمين متطرف)، القرار الأمريكي، واصفا إياه بـ «المشين» و«المحرج». 

وأشارت إذاعة "إل سي.أي" المحلية إلى أن هذا الحزب يعتبر أول الأحزاب الفرنسية التي انتقدت القرار الأمريكي، رغم أنه كان أيضا من الأحزاب القليلة التي دعمت ترشح ترامب للرئاسية الأمريكية. 



ونقلت الإذاعة عن المتحدث الرسمي باسم الحزب، سباستيان شينو، تنديد الحزب بقرار ترامب، معتبرا أن الخطوة «محرجة».

وأضاف سباستيان أن الرئيس الأمريكي «وعد، خلال حملته الانتخابية، بحزمة من القرارات، إلا أن عليه أن يكون حذراً في صيغة التنفيذ، كما عليه مراعاة المجتمع الدولي، وليس بالضرورة تنفيذ كافة تلك الوعود ».

في المقابل، لم تعقب زعيمة الحزب، مارين لوبان، على القرار، وآثرت الصمت، وهي التي لطالما أيدت جميع الوعود الانتخابية لترامب.

من جانبه، أدان جون بيير، النائب بحزب "الاتحاد من أجل الديمقراطية"(يمين)، القرار.

وقال في تغريدة عبر موقع التدوينات القصيرة « تويتر »، إن "الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل يقوض عملية السلام، ويجعلها أكثر تعقيداً ».


تعليقات