اقتصاد

إنفوجراف.. 24 % ارتفاعا في مناولة الحاويات النمطية بموانئ أبوظبي خلال 2018

الأربعاء 2019.1.9 01:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 117قراءة
  • 0 تعليق
نمو العمليات التشغيلية بموانئ أبوظبي خلال 2018

نمو العمليات التشغيلية بموانئ أبوظبي خلال 2018

شهدت موانئ أبوظبي خلال 2018 ارتفاعا بنسبة 24% في مناولة الحاويات النمطية لتصل إلى 1.74 مليون حاوية نمطية مقابل 1.4 مليون حاوية عام 2017.

كما ارتفعت مناولة البضائع العامة والسائبة في موانئ أبوظبي خلال 2018 بنسبة 5.9% لتصل إلى 19.7 مليون طن متري مقابل 18.6 مليون طن متري عام 2017، فيما سجلت مناولة البضائع المدحرجة "المركبات" نمو بنسبة 4.2% لتصل إلى 143 ألف مركبة مقارنة بـ137 ألف مركبة عام 2017، بحسب البيانات التشغيلية الصادرة عن موانئ أبوظبي.

وإجمالا سجلت موانئ أبوظبي نموا قدره 14.2% عام 2018، مقارنة بـ2017 في عمليات الحاويات ومناولة البضائع العامة والسائبة والمدحرجة.


وتعكس البيانات الصادرة عن "موانئ أبوظبي" التزامها بتحقيق التنويع الاقتصادي في أبوظبي عبر تطوير القطاعات غير النفطية واستخدام نهج تشغيلي مبتكر يجعلها أحد المحركات الرئيسية للتنمية وتنويع الاقتصاد بالإمارة.

حققت موانئ أبوظبي والشركات التابعة إنجازات مهمة على صعيد تدشين مرافئ جديدة وتوقيع عدد من الاتفاقيات المهمة من شأنها المساهمة في تحقيق الأولويات الاستراتيجية لرؤية أبوظبي 2030 وجعل الإمارة مركزا رياديا للتجارة والصناعة والاستثمار من خلال تطوير وتشغيل مجموعة من أكثر الموانئ تطورا، إضافة إلى مدينة خليفة الصناعية التي تُعَد واحدة من أكبر وأهم المناطق الصناعية المتكاملة في المنطقة.


وفي هذا الإطار، أطلقت بوابة المقطع -التابعة لموانئ أبوظبي- خدمة "سلسال" التي توفر ربطا سلسا وعالي الأمان لأصحاب المصلحة في مجتمع التجارة البحرية؛ حيث تجمع هذه الخدمة بين تكنولوجيا بلوك تشين والهويات الرقمية الخاصة بالمستخدمين لتصبح موانئ أبوظبي أول مؤسسة في الإمارة تطور تكنولوجيا بلوك تشين.

كما تم إطلاق النافذة الإلكترونية الواحدة "ممر" التي ستسهل النشاط التجاري عبر المنافذ البحرية أولا ثم سيتم تطبيقها في المنافذ البرية والجوية والبريد في إمارة أبوظبي؛ مما يتيح سهولة تبادل جميع الواردات والصادرات والشحنات العابرة إضافة إلى دفع الرسوم الجمركية لجميع أنواع الشحن البري والجوي والبحري على حد سواء.


ووقعت موانئ أبوظبي العام الماضي اتفاقية امتياز استراتيجية لمدة 30 عاما مع " MSC العالمية " -إحدى شركات الشحن البحري العالمية- لتأسيس مركز استراتيجي لمناولة الحاويات في "ميناء خليفة" في خطوة تلقي الضوء على الأهمية المتزايدة للإمارة في مجال التجارة البحرية ومناولة الحاويات إقليميا وعالميا.

وأبرمت موانئ أبوظبي اتفاقية شراكة مع "أوتوتيرمينال برشلونة" لتأسيس شركة مشتركة "أوتوتيرمينال ميناء خليفة" لإدارة محطة الشحنات المدحرجة ومناولة المركبات في ميناء خليفة وذلك بموجب امتياز لمدة 15 عاما بهدف توفير المستوى ذاته من الخدمات عالية الجودة التي تتيحها "أوتوتيرمينال" للعملاء في ميناء برشلونة وتعزيز مكانة ميناء خليفة كمركز إقليمي لجميع الخطوط التجارية في منطقة الخليج العربي وشرق آسيا والبحر الأحمر.

وفي مطلع ديسمبر/كانون الأول 2018 افتتحت موانئ أبوظبي محطة كوسكو أبوظبي للحاويات التابعة لشركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة في ميناء خليفة لتُسهم محطة الحاويات الجديدة بترسيخ مكانة ميناء خليفة كمركز إقليمي لعمليات كوسكو التشغيلية العالمية؛ حيث ترتبط بجميع المراكز التجارية الرئيسية المشمولة بمبادرة "الحزام والطريق" وكذلك بعمليات كوسكو التشغيلية عبر شبكة موانئها العالمية ليرفع إجمالي الطاقة الاستيعابية السنوية إلى 6 ملايين حاوية نمطية في ميناء خليفة.

كما يضم ميناء خليفة أكبر محطة لفرز الحاويات في الشرق الأوسط بمساحة 275 ألف متر وتُعَد أول محطة شبه آلية لفرز الحاويات في المنطقة مع مرافق مخصصة لشحنات الحاويات (ناقصة الحمولة/ كاملة الحمولة) إلى جانب مجموعة متكاملة من خدمات تعبئة الحاويات، والتخزين على المدى القصير للشحنات غير المجمعة، فضلا عن سهولة التواصل مع محطات الحاويات في ميناء خليفة.


ويأتي تدشين المرافئ والمحطات الجديدة وتوقيع الاتفاقيات مع الشركاء حول العالم ضمن استراتيجية موانئ أبوظبي الرامية إلى تطوير التجارة البحرية في الإمارة وتعزيز التنوع الاقتصادي تماشيا مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 من خلال نمو التجارة على صعيد المنطقة وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وتحرص موانئ أبوظبي على دعم التوجهات والخطط الاقتصادية لحكومة أبوظبي الرامية إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام ومتكامل قائم على الإبداع والمعرفة كونها المطور الرئيسي والشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي ومرافئ الفجيرة في ميناء الفجيرة إضافة إلى مدينة خليفة الصناعية -الوجهة المتكاملة للأعمال التجارية واللوجستية والصناعية في أبوظبي- و"منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة" التي تشغل مساحة 100 كيلومتر مربع وتُعَد الأكبر من نوعها بمنطقة الشرق الأوسط.

تعليقات