رياضة

روماريو يتمنى طرد رئيس الاتحاد البرازيلي وتغليظ عقوبته

السبت 2017.12.16 03:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 462قراءة
  • 0 تعليق
روماريو يواصل انتقاداته للاتحاد البرازيلي

روماريو - نجم الكرة البرازيلية السابق

طالب نجم الكرة البرازيلية السابق روماريو، عضو مجلس الشيوخ الحالي في بلاده، بإيقاف ماركو بولو ديل نيرو رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم مدى الحياة، بعدما عوقب الأخير (الجمعة) من لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي للعبة بالإيقاف لمدة 90 يوما بسبب مخالفة لوائح الفيفا.

الفيفا يوقف رئيس الاتحاد البرازيلي 90 يوما بشكل مبدئي

ويدخل قرار الإيقاف المؤقت لديل نيرو، الذي يمنعه عن ممارسة أي نشاط كروي محليا ودوليا، حيز التنفيذ بشكل فوري، كما يمكن تمديد الفترة لـ45 يوما آخر، وفقا لما أعلنه الفيفا.

ويرى روماريو، أحد أكبر المنتقدين لإدارة الاتحاد البرازيلي، أن الفيفا "توصل أخيرا إلى أنه من غير المقبول" استمرار ديل نيرو في ممارسة مهامه داخل الاتحاد، الذي قال عنه إنه استخدم الاتحاد البرازيلي من أجل التربح وتكوين ثروة بطريقة غير شرعية.

وأكد بطل العالم في 1994 بالولايات المتحدة مع "السيليساو": "أمنيتي.. وكذلك الحال بالنسبة لكثيرين من عشاق كرة القدم في البرازيل رؤيته مطرودا خارج مجال الرياضة دون رجعة".

وبصفته البرلمانية قاد روماريو لجنة داخل البرلمان كانت مسئولة عن التحقيق في جرائم فساد مختلفة في كرة القدم البرازيلية، بينما دافع عن انتخاب فوري ومباشر لرئيس جديد للاتحاد من أجل تجديد الدماء في المنظومة وطرد الفاسدين.

وأضاف نجم برشلونة الأسبق أنه بمجرد تغيير المسئولين الحاليين عن الاتحاد ستجري الاستفادة من موارد الاتحاد في "الجوانب الضرورية بالفعل: في قاعدة كرة القدم والشباب الرياضيين والهيكلة".

وكان الفيفا قرر إيقاف ديل نيرو بعد فتح السلطات الأمريكية تحقيقا ضد سلفه خوسيه ماريا مارين، بعد أن ذكر اسمه بين مرتكبي العديد من المخالفات المحتملة.

واتهم ديل نيرو (76 عاما) باستقبال عمولات قدرها 6.5 مليون يورو، واتخاذ قرارات مهمة داخل الاتحاد البرازيلي عندما كان نائبا للرئيس.

ديل نيرو

تعليقات