سياسة

تهنئة روحاني.. العالم يرفض منحه "شيكا على بياض"

الأحد 2017.5.21 07:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1002قراءة
  • 0 تعليق
تهنئة مشروطة استقبلها روحاني من أكثر من دولة

تهنئة مشروطة استقبلها روحاني من أكثر من دولة

عادة ما تبتعد التهنئة بالفوز في الانتخابات عن الخوض في القضايا الخلافية، وتكون ذات طابع بروتوكولي، ولكن الأمر يبدو مختلفا مع إيران، التي ملت دول العالم مطالبتها بالعمل على عدم زعزعة الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

واستغلت أكثر من دولة فوز الرئيس الإيراني حسن روحاني بالانتخابات الرئاسية، للتأكيد مجددا على هذه المطالب، رافضين منحه شيكا على بياض، يتمثل في تهنئة ووعد بالعمل المشترك دون أي التزامات تقع على عاتقه، كما يحدث عادة في رسائل التهنئة.

وقال ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، إن بلاده تأمل أن يوقف الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد إعادة انتخابه دعم بلاده "لقوى زعزعة الاستقرار"، وأن ينهي تجارب الصواريخ الباليستية، وأن يجري إصلاحات ديمقراطية خلال فترة ولايته الثانية.

وأضاف، أمس السبت، في مؤتمر صحفي بالعاصمة السعودية الرياض، حيث يرافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "إذا كان روحاني يرغب في تغيير علاقة إيران بباقي دول العالم فإن هذه الأمور هي التي يمكنه القيام بها".

واتخذ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المنهج ذاته في تهنئة روحاني، فبعد أن نقل "تحياته" إلى نظيره الإيراني بمناسبة إعادة انتخابه"، قال إن "فرنسا الحريصة على تطوير الحوار السياسي مع إيران، تجدد في الوقت ذاته التأكيد على ضرورة إيجاد تسوية عبر الدبلوماسية للنزاعات التي تدمي الشرق الأوسط، وهي تدعو إيران إلى الانخراط في هذا المسعى".

واتخذ وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من التهنئة فرصة لتشجيع روحاني على مواصلة التزام إيران مع المجموعة الدولية، ومواصلة الحوار والتقدم في سلسلة مواضيع بينها سياسات إيران الإقليمية وحقوق الإنسان.

وركز وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو في تهنئته على القضية السورية، مستغلا تهنئة روحاني بالفوز لتذكيره بضرورة تجديد الالتزام بالتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية في إطار مفاوضات جنيف، وفقاً لقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن.

وتغلب روحاني على منافسه المحافظ إبراهيم رئيسي وحصل على 57% من الأصوات، في الانتخابات التي أجريت يوم الجمعة.

وتجاهل رئيسي توجيه التهنئة لمنافسه روحاني، كما فعل مرشد إيران علي خامنئي الشيء نفسه، حيث وجه السبت الشكر للقائمين على الانتخابات الرئاسية دون أن يقدم التهنئة للفائز حسن روحاني.

تعليقات