سياسة

روسيا توافق على نشر مراقبين ألمان وفرنسيين قبالة جزيرة القرم

الجمعة 2019.1.18 07:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 288قراءة
  • 0 تعليق
جندي أوكراني تابع للقوات البحرية في ميناء بحر آزوف

جندي أوكراني تابع للقوات البحرية في ميناء بحر آزوف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن بلاده توافق على مراقبة خبراء ألمان وفرنسيين مضيق كيرتش قبالة سواحل شبه جزيرة القرم، الذي شهد مواجهة بين روسيا وأوكرانيا في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس، الجمعة، في موسكو، إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل طلبت قبل أكثر من شهر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السماح لمتخصصين ألمان بالقدوم إلى منطقة مضيق كيرتش، ليروا كيف يجري عبور السفن.. و"الرئيس بوتين وافق فوراً". 

وأضاف الوزير الروسي أن بوتين "وافق أيضاً" على قدوم "متخصصين" فرنسيين، موضحاً أن هذا الاتفاق لم ينفذ حتى الآن، لكنه تسلم من ماس الجمعة مقترحات في هذا الاتجاه يفترض أن توقعها أوكرانيا التي يزورها الوزير الألماني مساء الجمعة. 

وتحتجز روسيا منذ 25 نوفمبر/تشرين الثاني 3 سفن حربية أوكرانية بطواقمها، وتقول موسكو إنها دخلت مياهها بشكل غير قانوني، وانتهكت المياه الإقليمية قاصدة مضيق كيرتش الذي يربط بين البحر الأسود وبحر آزوف، ما تسبب في توقف حركة الملاحة بالمضيق ووقوع مواجهة أصيب خلالها ثلاثة من البحارة الأوكرانيين بجروح. 

ومن جانبه صرح وزير الخارجية الألماني بأن بلاده ستواصل التحدث عن إرسال مراقبين ألمان وفرنسيين إلى المضيق، وقال: "أعتقد أن ذلك يمكن أن يكون موضوع الأسابيع المقبلة"، مضيفاً : "لم نتخذ قراراً اليوم لكننا نبقى مستعدين مع فرنسا على لعب دور". 

وقال ماس إنه "يجب الإفراج عن الجنود الأوكرانيين المحتجزين في روسيا".

تعليقات