سياسة

انطلاق اجتماع "الرؤية الاستراتيجية لروسيا والعالم الإسلامي" في داغستان

الأحد 2018.11.11 08:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 765قراءة
  • 0 تعليق
شعار مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا-العالم الإسلامي

شعار مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا-العالم الإسلامي

ينطلق اليوم الأحد بمدينة محج قلعة "ماخاتشكالا"، عاصمة جمهورية داغستان، الاجتماع الدوري لمجموعة الرؤية الاستراتيجية لروسيا والعالم الإسلامي.

ومن المقرر أن يناقش الحدث المرتقب، في الفترة من الـ10 إلى الـ13 من نوفمبر الجاري، آفاق التعاون بين روسيا والدول الإسلامية في سياق التهديدات الإرهابية المتزايدة والتحديات الأمنية الراهنة.

وتشهد فعاليات الاجتماع إعطاء اهتمام خاص لتدابير مواجهة التهديدات القائمة، بالاعتماد على وضع برامج توعية للشباب، وأيضا سيتم مناقشة مقترحات محددة لتحسين كفاءة التنسيق المشترك بين روسيا والدول الإسلامية في مجال برامج التوعية والتعليم.

يشارك في الاجتماع، الذي يعقد سنويا، ميخائيل بوغدانوف نائب وزير خارجية الاتحاد الروسي والممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي حول الشرق الأوسط والبلدان الأفريقية، إضافة إلى أعضاء المجموعة الدائمين، وممثلي منظمة المؤتمر الإسلامي، والبنك الإسلامي للتنمية، والإيسيسكو، وجامعة الدول العربية.

وسيتاح للمشاركين بعد الانتهاء من الاجتماعات الرسمية فرصة التعرف على المعالم الفريدة لديربنت، أقدم مدينة في الاتحاد الروسي، والتي خرج منها الإسلام إلى روسيا في القرن السابع.

وكمنصة لتبادل الآراء والخبرات المتراكمة من قبل روسيا ستقوم "مجموعة الرؤية الاستراتيجية لروسيا والعالم الإسلامي" بمساهمتها في الحفاظ على الاستقرار والتغلب على انتشار الأفكار المتطرفة بين الشباب.

يذكر أن مجموعة الرؤية الاستراتيجية لروسيا والعالم الإسلامي هي مجموعة يترأسها السفير الروسي السابق بينيامين بوبوف، وتعمل تحت رعاية رئاسة جمهورية تتارستان الروسية، وتتخذ من يفجيني بريماكوف (وزير الخارجية الروسية السابق) أبا روحيا لها، بسبب الدور الكبير الذي لعبه في تقوية العلاقات الروسية-العربية.

ويبلغ تعداد المسلمين في روسيا حسب آخر الإحصائيات الرسمية حوالي 28 مليون مسلم، أي حوالي 20% من السكان، ويقطن في موسكو وحدها أكثر من مليوني مسلم.

وتضم العاصمة 4 مساجد فقط، يتسع أكبرهم لـ10 آلاف مصلي، والأكثرية العظمى منهم من السنة، الذين ينتمون إلى مدرستين فقهيتين، هما الشافعية في شمال القوقاز والحنفية في المناطق الإسلامية الأخرى.

ويتركز المسلمون في مناطق شمال القوقاز بين البحر الأسود وبحر قزوين، ويمثلون جنسيات: الشركس والبلكار والشيشان وأنجوشيا وقبردينو وكراشاي والعديد من الشعوب الداغستانية، ويتمركز المسلمون أيضا في مناطق وسط حوض نهر الفولغا، حيث يوجد التتار والبشكيريون، الذين يمثل المسلمون غالبيتهم العظمى، كما تعد مدينة كازان هي ثاني أعلى مدينة روسية في عدد المسلمين بعد العاصمة موسكو.

تعليقات