سياسة

روسيا تكشف حقيقة الجنرال المقتول في سوريا

الخميس 2017.9.28 01:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 704قراءة
  • 0 تعليق
مراسم تشييع الجنرال الروسي - رويترز

مراسم تشييع الجنرال الروسي - رويترز

كشف رئيس هيئة أركان الجيش الروسي، الأربعاء، عن أن جنرالا روسيا قُتل في سوريا الأسبوع الجاري كان معارا للحكومة السورية كقائد عسكري في الجيش السوري. 

وقال الجنرال فاليري جيراسيموف، رئيس هيئة الأركان الروسية، إن الجنرال القتيل كان رئيسا لأركان القوات الروسية في سوريا، ثم شغل بعد ذلك منصب قائد الفيلق السوري الخامس للمتطوعين.

ولقي اللفتنانت جنرال فاليري أسابوف (51 عاما) حتفه، السبت الماضي، في قصف لتنظيم داعش الإرهابي على مواقع للجيش السوري قرب دير الزور، فيما أوضحت موسكو أن مهمته كانت تقديم المشورة العسكرية إلى القوات السورية الحكومية.

وسلح الفيلق الخامس للمتطوعين بأسلحة روسية منذ تشكيله في أواخر عام 2016، وعمل مستشارون روس فيه، لكن أيا من دمشق أو موسكو لم تعلن من قبل أن قيادة الفيلق روسية.

وحملت روسيا مقتل أسابوف للولايات المتحدة، وقال سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية إن "السياسة ذات الوجهين" التي تنتهجها الولايات المتحدة هي السبب في مقتل الجنرال الروسي في سوريا.

وتشكو موسكو مما تشتبه في أنها روابط ودية بين فصائل مسلحة تدعمها الولايات المتحدة وقوات خاصة أمريكية من ناحية وبين تنظيم داعش في المنطقة من ناحية أخرى، حيث تتهم واشنطن بمحاولة إبطاء تقدم الجيش السوري.

ويعود التدخل العسكري الروسي في سوريا إلى سبتمبر/ أيلول 2015؛ لمساعدة قوات النظام، التي تمكنت من إحراز انتصارات ميدانية عدة بفضل الإسناد الجوي الروسي، ووجود المستشارين العسكريين الروس على الأرض.


تعليقات