سياسة

موسكو: الدواعش العائدون سيحاولون استهداف مونديال روسيا

الأربعاء 2017.12.20 09:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1143قراءة
  • 0 تعليق
رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف

رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف

حذر رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، رئيس لجنة مكافحة الإرهاب، أليكسندر بورتنيكوف، الأربعاء، من أن الإرهابيين الدواعش سيسعون إلى استهدف مونديال كأس العالم لكرة القدم والمزمع تنظيمه في روسيا العام المقبل، وذلك بعد عودتهم من القتال في سوريا والعراق. 

ونقلت صحيفة "ميرور" البريطانية عن بورتنيكوف، رئيس جهاز الأمن الروسي، قوله إن الإرهابيين العائدين من سوريا والعراق بعد هزيمتهم العسكرية بدأوا يتجهون نحو الدول السوفيتية السابقة بهدف اختراق روسيا واستهداف بطولة كأس العالم.

وأشارت صحيفة "ميرور"، خلال تقريرها، إلى أن عدد المواطنين الروس الذين انضموا لتنظيم داعش بلغ 4500 مواطن أي 9 أضعاف البريطانيين المنضمين للتنظيم.

وأضاف أليكسندر بورتنيكوف أن حوالي 20 ألف مواطن على الحدود الروسية يشتبه في تورطهم بمنظمات دينية وجهادية متطرفة.

وجاءت تحذيرات الاستخبارات الروسية قبل يوم واحد من سفر بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني، إلى موسكو، للقاء نظيره الروسي سيرجي لافروف من أجل إجراء محادثات تتعلق بموضوعات عدة بينها تأمين بطولة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل.


كما ستشمل الزيارة أيضاً وضع خطط للتعاون بين الشرطة البريطانية والروسية لتأمين بطولة كأس العالم.

وتعد زيارة بوريس جونسون عودة للعلاقات الدافئة بين موسكو ولندن، والتي توترت منذ اغتيال المعارض الروسي أليكسندر ليتفينيكو في لندن عام 2006.

وقال بورتنيكوف إن التكتيكات الارهابية تتغير، وإن قادتهم يشجعونهم الآن على تنفيذ هجمات فردية تستهدف المدنيين وتدمير المنشآت.

وقال إن أفغانستان أصبحت دولة تمركز المسلحين وبها مواقع بالفعل لتنظيم داعش، وهذا يتيح للإرهابيين التسلل عبر الدول السوفيتية السابقة ومن ثم اختراق روسيا.

وحذر  من أن الإرهاب سيكون التهديد الأول أمام كأس العالم، قبل أعمال الشغب والجريمة الإلكترونية.

وقال رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي إن الإرهابيين يحملون وثائق سفر مزورة، حيث يتنكرون في شخصيات لاجئين وعمال مهاجرين وسائحين ثم يدخلون إلى الدول السوفيتية.

وأضاف أن العمل جارٍ حالياً لمنع تلك القنوات ووقف تدفق الإرهابيين للأراضي الروسية وبالتالي إفشال مخططهم الذي يحاولون تنفيذه.


تعليقات