سياسة

شقيق الجندي المتهم بالتجسس في روسيا يطالب "الكونجرس" بالتدخل لإعادته

السبت 2019.1.5 11:11 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 386قراءة
  • 0 تعليق

"بول ويلان" المعتقل الأمريكي لدى روسيا

طالبت أسرة المجند السابق بقوات المارينز "بول ويلان" الموقوف في موسكو بتهمة التجسس، الكونجرس الأمريكي ووزارة الخارجية بالتدخل لإطلاق سراحه. 

وكتب شقيقه "ديفيد ويلان"، الجمعة، "إن طاقم السفارة الأمريكية في موسكو حصل على تصريح قنصلي (لزيارته)"، مؤكدا أن "بول" في أمان، معبرا في بيان عن ارتياح العائلة. 

وقال: "إنه يقدر التزام السفير الأمريكي لدى روسيا جون هانتسمان حيال هذه القضية"، داعيا الكونجرس ووزارة الخارجية إلى مساعدة شقيقه، لضمان إطلاق سراحه وعودته إلى البلاد.

ولم يحدد "ديفيد" ما الذي تنتظره العائلة من الكونجرس الأمريكي الذي كان فرض مرارا في السابق عقوبات على روسيا، ولا تزال السلطات الأمريكية حذرة حتى الآن حيال هذه القضية التي تأتي في وقت وجه فيه الغرب لروسيا اتهامات عدة بالتجسس.

والجمعة، طرأ تطور على قضية ويلان (48 عاماً)، بإعلان روسيا أنه يحمل الجنسية البريطانية أيضاً.

وجهت لندن تحذيراً إلى موسكو مما عدته "تلاعبا دبلوماسيا" بعد اتهام المجند البريطاني-الأمريكي بالتجسس، وطالبت بالتواصل القنصلي معه.  

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، إذا لم يكُن توقيف ويلان مبرّرًا فسنطالب بإعادته فورًا إلى بلاده، مشددا على أنه يريد معرفة المزيد حول التهم الموجهة إليه.

وأعلنت السلطات الروسية، الإثنين الماضي، عن توقيف ويلان بشبهة التجسس في موسكو، بينما تقول عائلته إنه زار روسيا كسائح فقط، وينتظر المسؤولون الأمريكيون وأسرته معرفة المزيد عن التهم الموجهة إليه، وفقاً لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

تعليقات