Flowers
سياسة

الحريري: سأعود إلى لبنان خلال أيام

الأحد 2017.11.12 10:42 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 5813قراءة
  • 0 تعليق
سعد الحريري

سعد الحريري

قال سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، إن استقالته من منصبه جاءت لمصلحة لبنان، مؤكداً أنه سيعود إلى لبنان خلال أيام.

يأتي ذلك في الوقت الذي أشاد فيه بعلاقاته بالملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف الحريري، خلال مقابلة مع قناة "المستقبل" اللبنانية، من الرياض، مساء الأحد، أن استقالته رسالة احتجاج على التدخل الإيراني وحزب الله الإرهابي في البحرين ولبنان واليمن، لافتاً إلى أن ما يحصل إقليميا خطير على لبنان. وتابع الحريري: "أريد أن تنجح التسوية ويجب النأي بالنفس لإنجاحها".

وأكد أن "كل تركيزي على مصلحة لبنان، ويوجد خوف عليه"، مضيفاً "ترددت كثيراً في السابق (في الاستقالة) بسبب المخاوف من عقوبات اقتصادية وعقوبات أمريكية وعربية". وأضاف "لست ضد حزب الله من الناحية السياسية لكن لبنان يتعرض لموقف نحن في غنى عنه".

يأتي ذلك في الوقت الذي أشاد فيه بعلاقاته بالملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال إنه ليس رهن الإقامة الجبرية في السعودية، وأن "الملك سلمان يعتبرني كابنه وولي العهد يكن لي كل الاحترام، عندما جئت إلى السعودية اتضحت لي أمور جديدة، وأنتم تعرفون أني أضحي بحياتي من أجل لبنان، وأسعى للحفاظ على بلدي من أي خراب أو عقوبات".

وأضاف "كتبت بيان الاستقالة وقدمت استقالتي حتى يكون هناك صحوة في لبنان فأنا أحببت أن أعمل صدمة إيجابية". 

وتابع: "أنا حر في المملكة وإذا أ ردت السفر غدا سأسافر ولدي عائلة وحقي أن أحافظ عليها"، مضيفا "سأرجع إلى لبنان خلال أيام لأكمل استقالتي بشكل دستوري".


وأكد الحريري أن أكثر دولة ساعدت لبنان هي المملكة العربية السعودية، كما أن استقرار لبنان أساس عند الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن "المملكة لم تتدخل ولا مرة في شأن لبنان الداخلي.. ونحن علينا حماية واستقرار لبنان..  والمطلوب من لبنان النأي بالنفس والحياد عما يجري في المنطقة".

وتابع الحريري: "هناك اغتيال للبلد وتهديد أمني لي شخصياً"، وأن "كل ما فعلته خلال عامين كان على حساب مصالحي السياسية والشخصية، وقدمت جهودي من أجل الشعب اللبناني".

وقال إن "واجبي أن أحمي السني والشيعي والمسيحي والدرزي"، وأن "هناك معطيات اكتشفتها بآخر زيارة للسعودية، وأريد أن أنقذ البلد، لا تهمني حياتي".

وأضاف أن "الرئيس عون أكثر شخص متمسك بالدستور، ومن حقه أن أذهب إليه وأقدم استقالتي أمامه".

وأكد الحريري أن النظام السوري "يهددنني وهناك الكثير من يرفض وجودي" كما أن "إيران تتدخل في الشؤون العربية.. وقلت للإيرانيين بشكل واضح إن تدخلاتكم بالدول العربية غير مقبولة". وقال: "لن أسمح لأي شخص يقوم بحرب على لبنان لحسابات إقليمية".

ولفت إلى أن الصاروخ البالستي الذي أطلقه الانقلابيون الحوثيون في اليمن تجاه العاصمة السعودية الرياض "ليس أمرا طبيعيا"، مؤكداً "لن أتحمل مسؤولية أخذ لبنان إلى الخلافات مع الدول العربية".

كان سعد الحريري أعلن استقالته، السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني، من الرياض، مرجعا أسبابها إلى تدخلات إيران عبر ذراعها في لبنان "حزب الله" في شؤون بلاده، كاشفا عن توافر معلومات بتدبير محاولة لاغتياله.

وأشار الحريري، في خطاب الاستقالة، إلى تشابه الأجواء التي يعيشها لبنان مع تلك الأجواء التي شهدتها فترة اغتيال والده رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط 2005.

تعليقات