سياسة

الصادق المهدي يطالب البشير بالتنحي ويدعو لـ"مليونية السبت"

الجمعة 2019.4.5 07:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي - أرشيفية

الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي - أرشيفية

ناشد زعيم حزب الأمة القومي في السودان المعارض البارز الصادق المهدي الرئيس السوداني عمر البشير بالاستقالة من منصبه، وإلغاء حالة الطوارئ والإفراج عن المعتقلين. 

ودعا المهدي إلى توسيع المشاركة في المسيرة المليونية التي دعا لها تجمع المهنيين السودانيين يوم السبت 6 أبريل/نيسان الجاري، مع ضرورة الالتزام بالتعبير السلمي عن مطالب الشعب. 

وقال "من هذا المنبر أدعو الجميع لتلبية النداء الوطني، وأرجوهم أن يلتزموا بالسلمية، وألا يستجيبوا لأي استفزازات، فالحلم الصامد أقوى من السلاح. احتشدوا وارفعوا راياتكم وشعاراتكم سلمياً".

وأضاف المهدي، خلال خطبة الجمعة بمسجد طائفة الأنصار بمدينة "أم درمان"، أن "السلطة الحاكمة اعتقلت النشطاء لاحتواء المليونية، ولكن هناك ثلاث مليونيات: مليونية النازحين، اللاجئين، وانعدام الثقة في كل الإدارة النقدية ما صنع أزمة سيولة غير مسبوقة في كل العالم.. هذه المسيرات تشهد على التصويت ضد النظام".

وتابع "نناشد القوات المسلحة السودانية أن تحافظ على قوميتها وألا تبطش بمواطنين عزل يطالبون بحقوق يكفلها الدستور".

وناشد المهدي في خطابه الأسرة الدولية أن تكون جماعة أصدقاء السودان، للمطالبة بعدم البطش بمواطنين يتحركون سلمياً.

وأردف "أناشدك أنت أخي الرئيس أن تقرر إطلاق سراح جميع المعتقلين، وأن ترفع حالة الطوارئ، وأن تقرر بمحض اختيارك الاستقالة من رئاسة الجمهورية وحل المؤسسات الدستورية المضروبة".


وقال "كما أناشدك أخي الرئيس أن تدعو 25 شخصاً نرشحهم لك لتكوين جمعية تأسيسية لإقامة النظام الجديد المنشود. أنت تعلم أن هناك عوامل منعتك وتمنعك من ممارسة جميع صلاحيات الرئاسة، وتعرض السودان بالتالي لعقبات. وستكون لك محمدة وطنية".

وأشار المهدي إلى أن انهيار الاقتصاد والحروبات دفعت الشعب للخروج ضد النظام 6 مرات ماضية، ولكن المرة السابعة كانت الأوسع والتي خاضها شباب السودان والقوى السياسية والمهنية والأساتذة بصورة جعلت كل المجتمع متحركاً.

وفور انتهاء خطبة المهدي خرج مئات المصلين في تظاهرات تطالب بتنحي النظام الحاكم، وتصدت لهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع.

ودعا تجمع المهنين السودانيين إلى تسيير مسيرة مليونية يوم السبت 6 أبريل/نيسان الجاري، بالتزامن مع الذكرى السنوية للانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق جعفر نميري عام 1985.

وحدد التجمع الذي يقود التظاهرات السودانية منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي "القيادة العامة للجيش" وجهة للمليونية.

ومن المنتظر أن يترأس البشير لقاءات تشاورية مع نائبيه ومساعديه واللجنة العليا للحوار الوطني وقادة أجهزة الإعلام، مساء اليوم الجمعة، لمناقشة متطلبات المرحلة.

تعليقات