سياسة

سلفاكير: توصلنا مع المعارضة لتفاهمات حول معظم القضايا الخلافية

الإثنين 2018.7.30 12:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
سلفاكير ومشار

سلفاكير ومشار

قال رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، إن حكومته توصلت مع المعارضة لتفاهمات حول معظم القضايا الخلافية بالخرطوم.

وأضاف سلفاكير أنه "تبقت مسائل قليلة عالقة بيننا، وسنضاعف الجهود من أجل التوقيع على اتفاق نهائي يعيد السلام لبلادنا".

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها، اليوم، بمناسبة الاحتفال بعيد الشهداء، بثتها الإذاعة الرسمية.

وأوضح سلفاكير أن حكومته تبذل قصارى جهدها لتحقيق السلام خلال المفاوضات الجارية بينها ومجموعات المعارضة المسلحة والسلمية بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وأضاف أن حكومة جنوب السودان مصممة على استعادة السلام لمواطني بلاده "في أقرب وقت، حتى تتواصل الجهود الجماعية في عملية بناء الأمة" .

سلفاكير والبشير ومشار

ويُعَد عيد الشهداء في جنوب السودان مناسبة وطنية تحتفل بها جنوب السودان رسميا في 30 يوليو/تموز من كل عام، لتخليد ذكرى شهداء "الحركة الشعبية لتحرير السودان" (الحزب الحاكم)، أيام الحرب الأهلية التي خاضتها ضد الحكومة السودانية قبل استقلال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011 .

ووقع الفرقاء السياسيون بجنوب السودان، الأربعاء الماضي، بالأحرف الأولى على اتفاق اقتسام السلطة والثروة في بلادهم.

وفي 7 يوليو/تموز الجاري، وقّعت أطراف النزاع بجنوب السودان، على اتفاق الترتيبات الأمنية، عقب مفاوضات استمرت أسبوعا بالعاصمة الخرطوم.

وفي 28 يونيو/حزيران الماضي، انطلقت مباحثات الترتيبات الأمنية، غداة توقيع سلفاكير، وزعيم المعارضة المسلحة ريك مشار، في الخرطوم، اتفاقا بوقف دائم لإطلاق النار.

وجاء الاتفاق تتويجا لمباحثات، بوساطة الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (إيجاد)، وحضور الرئيسين، السوداني عمر البشير، والأوغندي يوري موسفيني.


وتنخرط في المفاوضات كل من الحكومة والمعارضة المسلحة بجنوب السودان، وأحزاب الداخل والمعتقلين السياسيين السابقين.

ومضت المفاوضات في مسارين، يتعلق الأول بالترتيبات الأمنية، فيما يشمل الآخر اقتسام السلطة والثروة.

إلا أن ثمة ملفات لا تزال عالقة بين أطراف النزاع بجنوب السودان، أبرزها عدد المقاعد الوزارية والبرلمانية في اتفاق تقاسم السلطة الأخير، والتي لم تلقَ إجماعا من قبل المعارضة.

وانفصلت جنوب السودان، عن السودان عبر استفتاء شعبي، عام 2011، وتشهد منذ 2013، حربا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة.

تعليقات