رياضة

فيدال وراكيتيتش وبوسكيتس

الأحد 2018.12.23 01:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 210قراءة
  • 0 تعليق
سانتي نولا

يتصدر برشلونة ترتيب فرق الليجا بفارق 3 نقاط قبل إجازة الكريسماس ومن خلفه أتلتيكو مدريد.

لكن ما فعله ثلاثي الوسط، فيدال وراكيتيتش وبوسكيتس هو أنهم منحوا الثبات والقوة للوسط فخلقوا وتيرة ممتازة في الضغط، وهذا سمح للثلاثي ديمبلي وميسي وسواريز القدرة على خلق الفرص والإبداع وتشكيل الخطورة بأريحية

يوم السبت، أمام سيلتا فيجو، فاز البارسا بأريحية، ومنذ الخسارة (3-4) أمام ريال بيتيس في "كامب نو"، لم يتلق الفريق الكتالوني إلا هدفا واحدا في خمس مباريات بملعبه.

لقد نجح البارسا في وقف نزيف الأهداف التي يتلقاها، منذ أن بات ثلاثي الارتكاز هم: سيرخيو بوسكيتس وإيفان راكيتيش وأرتورو فيدال، وجدنا تحسناً في المردود الدفاعي.

لقد أخذ الفريق ككل خطوة مهمة في الضغط الأمامي، ومن ثم ساعد هذا الدفاع، حيث بات رفاق بيكيه في حالة تأمين.

لقد كان سيلتا فيجو جيداً وكاد أن يحرق سفن البارسا لولا الهدف الثاني، ولقد فازوا بالاستحواذ في أكثر من فترة خلال اللقاء.

لكن ما فعله ثلاثي الوسط، فيدال وراكيتيتش وبوسكيتس هو أنهم منحوا الثبات والقوة للوسط فخلقوا نسقا ممتازا في الضغط، وهذا سمح للثلاثي ديمبلي وميسي وسواريز القدرة على خلق الفرص والإبداع وتشكيل الخطورة بأريحية بعدما وجدوا أمامهم مساحات أوسع في وسط الملعب.

إن التناغم بين جوردي آلبا وليونيل ميسي كان حاسماً مرة أخرى في الهجوم، وتسبب هذا التعاون في الهدف الأول.

وفيما يخص ديمبلي وسواريز ففتحا المساحات ليجد ميسي نفسه يلعب بحرية، إن برشلونة يمر بمرحلة ثبات أظهرها جيداً في الشوط الأول وفي آخر 5 مباريات حتى صار يغرد منفرداً على القمة.

نقلاً عن صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات