سياسة

إذاعة فرنسية: السراج يفاقم أزمة ليبيا بوزراء ينتمون لتنظيمات إرهابية

الخميس 2018.10.11 03:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 480قراءة
  • 0 تعليق
السراج يعين زعيم مليشيا وإخوانيا في حكومة الوفاق الليبية

السراج يعين زعيم مليشيا وإخوانيا في حكومة الوفاق الليبية

اعتبرت إذاعة "آر.إف.إي" الفرنسية أن التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس حكومة الوفاق الليبي فايز السراج، واختار فيه شخصيات تنتمي لتنظيمات إرهابية، ومتورطة في أعمال إجرامية، يعزز من الانقسامات الداخلية ويفاقم من الأزمة الليبية، في ظل توترات تشهدها البلاد بسبب الميليشيات المتصارعة.

وأشارت الإذاعة الفرنسية إلى أن التعديل الوزاري يعزز من الصراعات داخل المجلس الرئاسي نفسه، لاختياره شخصيات مثيرة للجدل لوزارات مفصلية في الدولة، ما تسبب في خلافات ستسهم في تفاقم الأزمة، كما اعتبرته الإذاعة قرارا متفردا له عواقب وخيمة.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، الأحد الماضي، قرارا بتعيين قائد مليشيا مسلحة في مصراتة عضو مجلس النواب الليبي المقاطع فتحي باشاغا، وزيرا للداخلية في حكومة الوفاق الوطني خلفا للعميد عبدالسلام عاشور.

ولاسترضاء جماعة الإخوان الإرهابية في ليبيا، قرر السراج تعيين الإخواني علي العيساوي، المتورط الرئيسي في حادثة مقتل وزير الداخلية الليبي الأسبق عبدالفتاح يونس التي تمت عام 2011 خلال فترة الانفلات الأمني، وزيرا للاقتصاد والصناعة في حكومة الوفاق.


وأكدت الإذاعة الفرنسية أن "هذه التعيينات تمثل فصلا جديدا في تحدي السراج للشارع الليبي بتقربه وموالاته للمليشيات المسلحة؛ وتنظيم الإخوان الإرهابي منذ توليه رئاسة حكومة الوفاق".

وأوضحت أن "تسميته عبد العزيز العيسوي وزيرا للاقتصاد والصناعة، يثير احتقان الغالبية العظمى من الليبيين، خاصة القبيلة التي ينحدر منها يونس التي نددت بتعيين الوزير"، وفقاً للإذاعة.

وتدعم جماعة الإخوان في ليبيا الإخواني علي العيساوي للسيطرة على الاقتصاد الليبي ومحاولة الهيمنة على مقدرات الشعب الليبي، فضلا عن تحركات الجماعة في السيطرة على المناصب المؤثرة في مصرف ليبيا المركزي في طرابلس.

من جانبه، اتهم نجل الجنرال يونس، المجلس الرئاسي، بأنه "شريك في جريمة اغتيال والده بعد تعيينه قاتل والده وزيرا"، بحسب ما نقلت الإذاعة الفرنسية.


ونددت لجنة الدفاع والأمن القومي في "البرلمان الليبي" في طبرق، بتعيين العيساوي القيادي الإخواني المنتمي للتنظيم الإرهابي.

وأشارت الإذاعة الفرنسية إلى أن من بين الشخصيات التي أثارت انقساما على تعيينها، فتحي باشاغا، قائد إحدى الميليشيات في مصراته التابعة لميلشيا "فجر ليبيا" التي تشن عمليات إرهابية في العاصمة طرابلس.

وأوضحت "آر.إف.إي" أنه وفقاً للمراقبين للشأن الليبي، فإن حكومة السراج متهمة بالتصرف بمفردها، وهو ما يتنافى مع الاتفاق السياسي الليبي المبرم، الأمر الذي يفاقم الانقسامات القائمة، ويطيل من أمد الأزمة الليبية.

تعليقات