مجتمع

"السعودي الألماني" بدبي يخفف من معاناة لاجئي الروهينجا

الثلاثاء 2017.12.19 12:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 376قراءة
  • 0 تعليق
السعودي الألماني بدبي يخفف من معاناة لاجئي الروهينجا

السعودي الألماني بدبي يخفف من معاناة لاجئي الروهينجا

تطوع فريق طبي من أطباء المستشفى السعودي الألماني بدبي في المهام الإنسانية لقوافل زايد الخير في محطتها الحالية للتخفيف من معاناة لاجئي الروهينجا في مدينة كوكس بازار البنغالية من خلال تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية.

وأكدت الدكتورة ريم عثمان سفيرة العمل الإنساني لمبادرة زايد العطاء المدير التنفيذي لمجموعة مستشفيات السعودي الألماني في الإمارات، أن الأطباء المتطوعين قدموا نموذجا مميزا للعمل الخيري والعطاء الإنساني النبيل من خلال عملهم التطوعي في المستشفى الإماراتي الميداني ووحداته الطبية الميدانية والمتحركة.

وقالت إن هذا العمل يأتي انسجاما مع توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، بأن يكون 2017 عام الخير لتعزيز دور المؤسسات الصحية الإماراتية ورسالتها الإنسانية للتخفيف من معاناة الفئات المعوزة ترسيخا لمسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمعات المحتاجة.

وأوضحت الدكتورة ريم عثمان أن المستشفى يعمل بالتنسيق مع مبادرة زايد العطاء وبإشراف برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والتخصصي، مؤكدة حرص المستشفى السعودي الألماني على تقديم الدعم اللازم مع شركائها في العمل الإنساني الطبي لتمكين الأطباء المتطوعين من التخفيف من معاناة الآلاف من اللاجئين الذين يعانون من أوضاع مأساوية في ظل تردي الأوضاع الصحية التي تنذر بانتشار الأمراض المعدية والوبائية خاصة في أوساط الأطفال والمسنين.

وثمنت المفوضية العامة لشؤون اللاجئين جهود المستشفى السعودي الألماني بدبي في تقديم الدعم الإداري والفني وتمكين الكوادر الطبية من القيام بواجباتهم الإنسانية تجاه اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش.

تعليقات