سياسة

وزير الإعلام السعودي يدعو العالم لوقف"عدائية إيران"

الأربعاء 2018.5.9 04:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 237قراءة
  • 0 تعليق
وزير الإعلام السعودي عواد بن صالح العواد

وزير الإعلام السعودي عواد بن صالح العواد

طالب وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عواد بن صالح العواد، الأربعاء، المجتمع الدولي باتخاذ موقفًا حازمًا وموحدًا تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة، ودعمها للجماعات الإرهابية التي هددت الأمن ونشرت الفوضى في المنطقة العربية، وأسهمت في ارتكاب أبشع الجرائم من قتل وتشريد للملايين من الأبرياء. 

الخطر الإيراني

ولفت الوزير العواد، الذي يشغل منصب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، في كلمته الأربعاء أمام الدورة الـ49 لمجلس وزراء الإعلام العرب بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، إلى استمرار السعودية في العمل مع شركائها في الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي لتحقيق الأهداف المرجوة التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب، وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل جميع أنشطتها العدوانية.

وكان ترامب أعلن، مساء الثلاثاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، مؤكدا فرض عقوبات فورية على طهران.


وفي كلمته، أوضح العواد أن العلاقات الدولية تحكمها مبادئ متفق عليها عالميًا تمثل الأطر الأساسية العامة للسياسات الخارجية للدول، ومن أهم هذه المبادئ مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وأشار إلى أن إعلان مبادئ القانون الدولي الصادر عن الجمعية بالأمم المتحدة نص على أنه لا يجوز لأي دولة أو مجموعة من الدول التدخل المباشر أو غير المباشر في الشؤون الداخلية أو الخارجية للدول الأخرى، ما يدل على أن جميع أشكال التدخل التي يمكن أن تهدد أي من مكونات الدولة السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية يعد مخالفة صريحة للقانون الدولي.

وقال العواد إن ميثاق جامعة الدول العربية ينص على وجوب الاحترام المتبادل بين الدول الأعضاء وعدم جواز تدخل أي دولة في الشؤون الداخلية لدول أخري، مبينًا أن الأحداث التي شهدتها المنطقة خلال الفترة الماضية أثبتت أن التدخل في شؤون الدول الداخلية بأي شكل هو عمل عدواني يعكس حالة من عدم النضج السياسي، وأن له عواقب وخيمة.


وأشار إلى أن ما تعرضت له المغرب من تدخلات في شؤونها الداخلية نتيجة لأطماع إيران وسلوكها العدائي الذي امتد نطاقه الجغرافي ليصل إلى منطقة المغرب العربي.

كما أكد دعم السعودية للرباط في قرارها المتعلق بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، فضلاً عن إدانة بلاده بشدة التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية من خلال توظيف جماعاتها الإرهابية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة العربية.

القضية الفلسطينية

على صعيد آخر، تحدث العواد عن القضية الفلسطينية، مؤكداً أنها قضية العرب الأولى وستظل كذلك حتى حصول الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


العواد قال إن ما قدمته وتقدمه المملكة العربية السعودية من دعم للقضية الفلسطينية يعكس حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على مساندة الشعب الفلسطيني، ودعمه حتى استعادة حقوقه المشروعة.

وأشار إلى قرار القمة العربية التاسعة والعشرين "قمة القدس" للخطة الإعلامية للقدس، التي تتضمن برامج ومبادرات أعدتها الأمانة العامة للجامعة العربية لغرض تنفيذ الخطة وتحقيق أهدافها بما يضمن إبراز القضية الفلسطينية إعلاميًا، وتوضيح المعاناة التاريخية للشعب الفلسطيني، وتسليط الضوء على حقوقه الشرعية وقرارات مجلس الأمن المتعلقة بهذه القضية المركزية للعرب والمسلمين.

حل الأزمة اليمنية

في الوقت نفسه، جدد العواد التزام السعودية بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وأمنه وسلامة أراضيه، فضلاً عن تأييد المملكة جميع الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفقًا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، وقرارات مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل تنفيذًا لقرار مجلس الأمن 2216.

ودعا المجتمع الدولي إلى العمل على تهيئة جميع السبل لوصول المساعدات الإنسانية لمختلف المناطق اليمنية وتحمل ميلشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران كامل المسؤولية إزاء نشوء واستمرار الأزمة في اليمن والمعاناة الإنسانية التي عصفت بشعبه.


كما جدد العواد ترحيب السعودية بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الذي أدان بشدة إطلاق مليشيا الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية إيرانية الصنع تجاه المملكة تجاوز عددها 130 صاروخًا، وبرهنت للمجتمع الدولي مجددًا على خطورة سلوك إيران ومليشياتها في المنطقة وانتهاكها لمبادئ القانون الدولي ونشرها للفوضى والدمار في المنطقة.

إعلام متوازن

من ناحية أخرى، شدد العواد على أهمية وجود إعلام متوازن لحماية عقول الشباب وتحصين فكرهم من الانحرافات والتوجهات الضالة، وتطوير مهاراتهم الإبداعية، وتوعيتهم بقضايا أمتهم الجوهرية، والسعي إلى توظيف "التقنيات الحديثة" في تحقيق ذلك، وتنسيق الجهود في خدمة قضايا الشباب العربي وتلبية احتياجاته.

ودعا العواد إلى تكامل الإعلام الرسمي مع الإعلام الخاص في جميع الدول العربية لتوضيح حقيقة الأوضاع بالمنطقة بعيدًا عن المزايدات المغرضة من أطراف ودول معادية، وذلك إيمانًا بضرورة تنسيق الجهود العربية في ميدان الإعلام العربي في ظل التحديات التي تواجه الأمة العربية.

مقر جامعة الدول العربية في القاهرة

وقال إن انعقاد الدورة الـ49 لمجلس وزراء الإعلام العرب يأتي في ظروف إقليمية ودولية مهمة تلقي بظلالها على الأمة العربية وتستدعي تضافر الجهود ووحدة الصف تحقيقًا لتطلعات شعوب هذه الأمة وما فيه الخير لها.

وأعرب العواد عن أمله في ترجمة القرارات الصادرة من المجلس إلى واقع عملي ملموس لتحقيق رؤية مشتركة في جميع القضايا الإعلامية المصيرية، ما يسهم في تحقيق أهداف العمل العربي المشترك، ومواجهة المخاطر التي تؤثر على الوحدة العربية.

تعليقات