سياسة

بالفيديو.. مشاهد بارزة في "احتجاجات طهران": حان دورك يا خامنئي

الثلاثاء 2018.6.26 03:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 410قراءة
  • 0 تعليق
المرشد الإيراني علي خامنئي- أرشيف

المرشد الإيراني علي خامنئي- أرشيف

تداول نشطاء إيرانيون مشاهد بارزة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تلعب دورا بارزا في حشد التظاهرات، للاحتجاجات المستمرة في طهران لليوم الثاني على التوالي، بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وتدهور قيمة العملة المحلية بسبب المغامرات العسكرية لنظام الملالي.

ومع اتساع رقعة الاحتجاجات ووصولها إلى مناطق أخرى خارج طهران؛ فيما بدا تحديا من جانب المتظاهرين لقمع قوات الأمن الإيرانية التي لجأت إلى اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع مع اقترابها من مقر البرلمان، تداول الكثيرون مقطعا مصورا بارزا يهتف به المحتجون في محافظة بوشهر الواقعة جنوبي البلاد.


وردد المحتجون قائلين: "مبارك.. بن علي.. حان دورك يا سيد علي"، أي في إشارة واضحة إلى أن المرشد الإيراني علي خامنئي بات على شفا انتفاضة شعبية عارمة ستطيح بنظامه مثل الرئيسين السابقين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي.


مشهد آخر متداول وقعت أحداثه في قلب العاصمة الإيرانية طهران على بعد خطوات من مقر البرلمان، حيث طاردت قوات أمنية إيرانية، بحسب نشطاء، المتظاهرين المحتشدين بالشوارع الذين كانوا يهتفون ضد سياسات نظام الملالي، حيث استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع، وطلقات الرصاص الحي في الهواء لتفريق تلك الجموع، على حد قولهم.


المحتجون بدورهم ردوا على عنف قوات الأمن الإيرانية ووحداتها الخاصة لقمع الاحتجاجات، بمهاجمة دراجات بخارية شرطية تستخدم لمطاردة واعتقال المحتجين، ما أدى إلى هروب العناصر الأمنية.


وأظهرت  المشاهد المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي بكثافة بين الإيرانيين، دعوات أخرى في مدينة آراك الواقعة وسط البلاد على إثر التصعيد من جانب الملالي، ذهبت إلى حد حمل السلاح بمواجهة ا القمع، قبل أن تدوي في طهران ليلا هتافات شهيرة تكررت في انتفاضة يناير/ كانون الثاني بـ "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى خامنئي وأركان نظام الملالي.


إلا أن المشهد الأكثر تأثيرا وتداولا على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، كان وقوف امرأة إيرانية بوجه حشود أمنية من سلطات نظام الملالي بأحد شوارع طهران، تطالبهم بالتوقف عن قمع الاحتجاجات المنددة بالغلاء، وتدهور الأوضاع المعيشية التي تدنت إلى حد غير مسبوق.

تعليقات