سياسة

..وفشل المخطط

الأحد 2018.11.18 08:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 910قراءة
  • 0 تعليق
سوسن الشاعر

كان المخطط استهداف المملكة العربية السعودية واستهداف قيادتها واستقرارها وأمنها، كانت أكبر وأضخم عملية ابتزاز شهدها التاريخ المعاصر، بدأت بسرعة عِلم وسائل الإعلام، وحجم تضخيم الحدث، وردود الفعل عليه، وتشغيل ماكينة إعلامية دولية بشكل لا يتسق أبداً مع تجاهل جميع هذه الأطراف، التي تدعي أنها تسعى للعدالة، جرائم فاقت عدداً وبشاعة وظلماً جريمة قتل خاشقجي بآلاف المرات (وفقاً لمعهد «واتسن» للعلاقات الدولية في جامعة براون رود آيلاند الأمريكية، قتل أكثر من 500 ألف شخص في العراق وأفغانستان وباكستان منذ أن شنت الولايات المتحدة الحرب على الإرهاب حماية لأمنها)، أي أنها في سبيل حماية بلادها من مجموعة من الإرهابيين قتلت نصف مليون إنسان، وهذا ليس مبرراً لتمرير جريمة قتل خاشقجي، إنما هو امتحان للادعاءات التي حصرت أهدافها بتحقيق العدالة!

وقياساً بحجم هذا المخطط الذي أراد إيقاع السعودية لأكبر عملية ابتزاز، وبعد وقوع الفأس في الرأس، ووقوع الجريمة، وبوجود أدلة ثبوتية على وقوعها في القنصلية، وضلوع حكومات غربية وأحزاب في الجريمة بعدم منعها، وتلك جريمة بحد ذاتها، يستحق فعلاً الفريق السعودي الذي أدار ملف القضية دولياً أن نرفع له القبعة، فأي مراقب لم يكن يتوقع أن تفشل هذه الحملة، وأن ما أعدت له عدة أطراف يمكن له أن ينهزم.

الإقرار بوقوع الجريمة، وفتح باب التحقيق المحلي، وسرعة الإعلان، وشفافية الإعلان، وسرعة نتائج التحقيق، والإحالة للمحكمة، قطع الفريق الطريق تماماً على أي عذر أو مبرِّر ممكن استغلاله لتدويل القضية في جميع مراحلها، رغم استماتة الأطراف التي سعت للتدويل بالبحث لها عن منفذ

هناك أكثر من محور عني به الفريق الذي أمسك بالملف؛ المحور الأول هو تجنيبه التدويل وإغلاقه الباب على أي ثغرة ممكن أن ينفذ منها هذا الهدف، فالقتيل كانت له علاقات دولية، والجريمة وقعَتْ في دولة أجنبية، والقتيل شخصية إعلامية معروفة، وبعناصر كهذه سعوا إلى التدويل، خاصة بعد التوقع أن إنكار السعودية وعدم محاسبتها الجناة سيفتح المجال لطلب التدويل، لكن السعودية خيبت آمالهم بكشفها ما جرى، لقد نجح الفريق الذي أمسك بالملف في سدِّ جميع الثغرات القانونية، وبدأ بالضربة القاصمة التي وجَّهها للمتربصين، في الإدراك المبكر للمملكة العربية السعودية الهدف البعيد المراد من هذه العملية، وكان إدراكها المبكر ميزة جعلتها لا تغفل عنه وعن الثغرات القانونية التي من الممكن أن يدخل منها المتربصون منذ البداية، مما يجعل مسار تحركها مختلفاً تماماً.

بالإقرار بوقوع الجريمة، وفتح باب التحقيق المحلي، وسرعة الإعلان، وشفافية الإعلان، وسرعة نتائج التحقيق، والإحالة للمحكمة، قطع الفريق الطريق تماماً على أي عذر أو مبرِّر ممكن استغلاله لتدويل القضية في جميع مراحلها، رغم استماتة الأطراف التي سعت للتدويل بالبحث لها عن منفذ.

الأمر الثاني هو أن الالتفاف الشعبي الصادق حول ولي العهد كان حقيقياً، وكان قاطعاً للمخطط بشكل أساسي، وليس «بروباغندا» مزيفة، كما يفعل الكثير ممن يحاولون الظهور بهذا المظهر على غير الواقع، وذلك ما لا تفهمه الأجهزة التي دفعت باتجاه مهاجمة ولي العهد، وهي مضللة بمعلومات، مصدرها إما قطر أو تركيا أو تنظيم الإخوان المسلمين.

الالتفاف الشعبي ثبت لهم أنه كان تلقائياً وعفوياً وحقيقياً، التفاف أذهلهم، كتبوا عنه وأشاروا إليه؛ بأن ولي العهد السعودي محصَّن بقلعة بناها شعبه من حوله، أمر يراه أي مراقب بالعين المجردة في جميع منصَّات التعبير، كان ذلك أيضاً أحد أسباب فشل المخطط، وتراجعهم عن مطالَبات التغيير المضحكة، والاكتفاء بهدف ابتزازه بدلاً من تغييره، وهذا أيضاً فشل؛ نتيجةَ الشفافية التي فوجئوا أيضاً بدرجتها، فلا شيء تخفيه لتبتزه به.

في الختام أنتَ تقيس نجاح أي مخطط بقدر اقترابك أو ابتعادك عن الأهداف المرسومة له، وفشل مخططهم فشلاً ذريعاً، فلا أحد يملي على دولة بحجم المملكة العربية السعودية، ولا أحد يبتزُّها بوجود البدائل الدولية المتاحة التي تعرض نفسها عرضاً، يبقى أن تغلق السعودية تناول هذا الملف إعلامياً، لا سيما بعد إحالة المتهمين للقضاء، حماية لسير العدالة، فلعبتهم تستمد فتيل استمرارها على قدر تجاوبنا مع إعلامهم، الذي لن يتوقف عن مخططه ما دام أنه يجد من يستدرج له.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات