حوادث

3 أشقاء فرنسيين يقتلون أخاهم بسبب الواجب المدرسي

الجمعة 2018.11.23 12:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 415قراءة
  • 0 تعليق
3 أشقاء يقتلون أخاهم ضربا بسبب الواجب المدرسي - أرشيفية

3 أشقاء يقتلون أخاهم ضربا بسبب الواجب المدرسي - أرشيفية

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على 4 أفراد من أسرة واحدة، بتهمة التورط في قتل صبي ضربا في مسكنه.

ونقلت وسائل الإعلام الفرنسية عن مصادر في الشرطة قولها: إن "الصبي يبلغ من العمر 9 سنوات، وقتل لرفضه إكمال الواجب الذي كلفته به مدرسته، لذلك أشبع ضربا بعصا مكنسة".

وقالت المصادر، حسبما ذكر موقع bbc عربي، إن شقيق الصبي الأكبر وشقيقته وأخته، القاطنين في مدينة ميلوز، كانوا موجودين وقت وقوع الحادث، فيما تحوم الشبهات حول شقيق القتيل الأكبر، 19 عاما، وسط تكهنات قوية أنه منفذ الجريمة.

ورغم غياب والدته عند حدوث الواقعة، ألقت الشرطة القبض عليها أيضا، إذ كانت على علم بما كان يجري في بيتها، وشجعت أفراد الأسرة الآخرين على معاقبته؛ لأنه كان يرفض إتمام واجباته المدرسية البيتية، حسب ما ذكرت تقارير. 

وحسبما ذكر موقع DNA الفرنسي، أظهر تشريح الجثة وجود رضوض وكدمات على جسد القتيل، خصوصا على قدميه، ورغم إصابة الصبي بتوقف القلب، فإن الأطباء الأخصائيين في علم الأمراض قالوا إنه مات نتيجة الضرب الذي تعرض له. 

ويأتي هذا الحادث في وقت تستعد فيه الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) لبحث مشروع قانون يحظر ضرب الأبناء.

وينص المشروع على أن "للأطفال الحق في الحصول على التعليم دون عنف، وعلى منع أولياء الأمور من استخدام سبل الإذلال في التعامل مع أبنائهم، مثل استخدام العنف الجسدي واللفظي والضرب والاعتداء الأخلاقي"، حسب ما ينص عليه مشروع القانون.

تعليقات