سياسة

مجلس الأمن يدرس إدانة إيران بسبب صواريخ الحوثيين

الأحد 2018.2.18 03:34 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 246قراءة
  • 0 تعليق
صاروخ إيراني - أرشيفية

صاروخ إيراني - أرشيفية

كشف دبلوماسيون في منظمة الأمم المتحدة، مساء أمس السبت، عن أن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا قدمت مسودة قرار لإدانة إيران من جانب مجلس الأمن الدولي، بسبب تقاعسها عن منع وصول صواريخها الباليستية إلى مليشيات الحوثي باليمن، والالتزام باتخاذ إجراء بشأن انتهاك طهران العقوبات الدولية المفروضة عليها. 

وقال الدبلوماسيون لـ"رويترز" إن مسودة قرار تجديد عقوبات الأمم المتحدة على اليمن لعام آخر ستسمح أيضاً للمجلس المؤلف من 15 عضواً بفرض عقوبات ضد "أي نشاط له صلة باستخدام الصواريخ الباليستية في اليمن".

وأضافوا أن بريطانيا أعدت مسودة القرار بالتشاور مع الولايات المتحدة وفرنسا قبل طرحها على المجلس بكامل أعضائه، أمس الجمعة.

ويتعين الموافقة على مسودة القرار بحلول 26 فبراير/ شباط الجاري. وكي يتم إقرارها لا بد من موافقة 9 أصوات وعدم استخدام الدول الخمس دائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

وكان تقرير لمجلس الأمن كشف شهر يناير/ كانون الثاني الماضي عن انتهاك إيران للعقوبات المفروضة من الأمم المتحدة، لأنها "لم تتخذ الإجراءات الضرورية لمنع التزويد المباشر أو غير المباشر أو بيع أو نقل" صواريخ باليستية قصيرة المدى وعتاد آخر لمليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن، والتي تدعمها طهران بشكل مباشر".

وأكد التقرير أن فحص بقايا الصواريخ التي سقطت على السعودية، يظهر أنها إيرانية الصنع، وقد عمل على التقرير مجموعة من الخبراء والمحققين الذين سعوا إلى تحديد ما إذا كانت هناك انتهاكات لقرار حظر تصدير السلاح إلى اليمن، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وتضغط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ شهور لمحاسبة إيران في الأمم المتحدة في نفس الوقت الذي تهدد فيه بالانسحاب من اتفاق تم التوصل إليه عام 2015 بين القوى الكبرى للحد من برنامج إيران النووي ما لم يتم تصحيح "عيوب كارثية" به.

وكتبت نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة في المنظمة الدولية في مقال نُشر في صحيفة "نيويورك تايمز"، أمس السبت، أنه "منذ التوقيع على الاتفاق النووي زاد دعم النظام الإيراني للمليشيات الخطيرة وجماعات الإرهاب بشكل ملحوظ. وبدأت صواريخها وأسلحتها المتطورة تظهر في مناطق الحرب في كل أنحاء الشرق الأوسط".

تعليقات