مجتمع

"أم الإمارات": سنواصل العمل حتى تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين

الإثنين 2017.12.18 02:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ نهيان بن مبارك يلقي كلمة الشيخة فاطمة بنت مبارك

الشيخ نهيان بن مبارك يلقي كلمة الشيخة فاطمة بنت مبارك

دعت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، قمة التوازن بين الجنسين، إلى الالتزام المجتمعي والعالميّ حتى تحقيق المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة وتَوْفيرِ الفُرْصةِ أمامَها، لِلْعَمَل مِنْ أَجل السلام والأَمن.

وأكدت الشيخة فاطمة بنت مبارك أن "قادةَ الإمارات، مُمَثَّلِين في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيسِ الدولة، وأخيه صاحبِ السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيسِ الدولة رئيس مجلسِ الوُزَراء حاكم دبي، وأخيه صاحبِ السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وَلِيِّ عَهْدِ أبوظبي، نائب القائدِ الأَعلَى لِلقواتِ المُسلَّحَة، يتسمون بالحِكْمة وبُعْدِ النَظَر، والحرص الأَكيد على تنميةِ المجتمعِ والإنسان، وأَصبَحَ لَدَيْنا إِسهامٌ كامِلٌ وفاعِل لِلْمَرأة على مختلفِ الأَصْعِدَةِ والمُسْتَوَياتِ في المُجتمَع".


وأضافت في كلمتها، التي ألقاها عنها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي، أن المرأةَ في الإماراتِ الآن تَتَمَتَّع بِالمُساواةِ القانُونِيَّة والمُجْتَمَعِيَّةِ الكامِلة، كما تحظى بِجُهودِ وإنجازات مجلسِ الإمارات لِلتَّوازُن بَيْنَ الجِنْسَيْن، لتَحقيق تَكافُؤِ الفُرَص، أمامَ الرِّجالِ والنِّساء، على حَدٍّ سَواء.

ورحّبت أم الإمارات بالمُشارِكينَ وَالمُشارِكاتِ في أَعْمالِ هذهِ القِمَّةِ العالَمِيَّة، التي تسلط الضَّوْء على قَضايا المَرأَة، في العالَم، والعملِ على تَوْفيرِ الفُرَصِ أَمامَها، لِلقِيامْ بِدَوْرِها الطَّبيعِيّ في تَحقيقِ السلامِ والأَمْن، في مختلف الدول والمناطق.

وأوضحت الشيخة فاطمة بنت مبارك أن القمة تأتي تعظيمًا لدور المرأة وكرامتها، في ضوء ما نشاهده حول العالم مِنْ مُعاناةِ النِّساءِ في مَناطِقِ الحُرُوبِ والأَزَمات، ودورها المحوري في مَنْعِ الصِّراعات وتَحقيقِ النَّجاح لِجُهودِ تَسْوِيَةِ النِّزاعات، بِما يَعُودُ على البُلْدانِ المُخْتَلِفَة والعالَمِ كُلِّهْ، بِالسلامِ والأَمْن.

وأكدت: "إننا في دولةِ الإمارات العربيةِ المتحدة، نَحظَى بِحَمدِ الله، بِتَآلُفٍ قَوِيّ، وتَلاحُمٍ كَبير، بَيْنَ القِيادةِ والشَّعْب، حَوْلَ قِيَمِ ومَبادئ تَمكينِ المرأة، وتحقيقِ مُشاركتها الحقيقية، في مختلف نواحي الحَياة. وإنّ نَجاحَكم في هذه القِمَّة، سوف يَتَحَقَّق، حين تَنْجَحون، في تَوْضيحِ الأَهميةِ القُصْوَى، لِتَحقيقِ المُساواةِ الكامِلَة، والمُشارَكَةِ الفَعّالَة، في مختلف المجالات، أمامَ المرأة، كي يستفيد المجتمع".


ودعت "أم الإمارات" إلى تخفيف التحديات أمام المرأة في مناطق النزاع مِنَ العنفِ والمعاملة السيئة وضَعْفِ فُرَصِ التعليم، وانخفاض مستويات الرِّعايةِ الصِّحِّيَّة، وتَقدّيمِ الخُطَطِ والمُقْتَرَحات، التي تُجَسِّدْ الرَّغْبةَ والقُدْرة، في تحقيق المعاملة الكريمة للمرأة، وفي تأكيد دورها، في أنْ تَكونَ وَسيطًا ناجحًا، مثل الرجل تمامًا، لِحِفظِ السلام والأَمْنِ في المجتمع.

وأوضحت الشيخة فاطمة بنت مبارك، في كلمتها، العوامل اللازمة لتحقيق الاستفادة الكاملة من دور المرأة في المجتمعات، كان أبرزها تَوافُرُ المَعلوماتِ الدَّقيقَة عَن أَحوالِ المرأة، خاصة في مَناطِقِ الصِّراع، واتِّخاذ ذلك أساسًا لِخُطَطِ عَمَل سريعةٍ وفَعَّالة، لِمُواجَهَة جميع الحالاتِ والتَّصَرُّفات غَيْرِ الإنسانية، إلى جانب تَحديد الأُطُرِ المُؤَسَّسِيَّة المرتبطة بدورِ المرأة في تَحقيقِ السلامِ والأَمْن، والعملِ على تَحقيقها، عن طريق التعاوُن الوَثيق، والعمل المشترك، مع جمعياتِ ومُنَظَّماتِ المَرأة، في الوطنِ والعالَم، والتأكيد على الالتزام المُجتمعِيِّ والعالَمِيِّ، بتحقيق المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة.

تعليقات