سياسة

تداعيات مذبحة المسجد.. برلمان مصر يواجه الإرهاب تشريعيا في جلسة طارئة

الأحد 2017.11.26 04:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 582قراءة
  • 0 تعليق
الهجوم على مسجد الروضة الأكثر دموية في تاريخ مصر

الهجوم على مسجد الروضة الأكثر دموية في تاريخ مصر

يعقد مجلس النواب المصري الإثنين جلسة عامة طارئة بدعوة من رئيسه علي عبد العال لمناقشة تداعيات الحادث الإرهابي بمسجد الروضة في بئر العبد بشمال سيناء والذي أسفر عن سقوط 305 شهداء.

وقال مصدر مسؤول في تصريحات صحفية إن "قرار عقد الجلسة جاء بعد تقدم عدد من الأعضاء بمذكرة لمكتب رئيس المجلس والأمانة العامة للمجلس للمطالبة بعقد جلسة طارئة لمناقشة سبل مواجهة الإرهاب تشريعيا، وضمان تحقيق العدالة الناجزة في محاكمة مرتكبي الجرائم الإرهابية ومثولهم أمام القضاء العسكري".

وأعلنت النيابة العامة المصرية ارتفاع عدد شهداء الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة شمال شبه جزيرة سيناء إلى 305 بينهم 27 طفلا، إضافة إلى إصابة 128 آخرين.

وقال بيان صادر عن النيابة، حصلت "بوابة العين الإخبارية" على نسخة منه، إن ما بين 25 و30 عضوا تكفيريا يرفعون علم تنظيم داعش الإرهابي حاصروا المسجد وأطلقوا وابل الرصاص على المصلين.

وأوضحت النيابة العامة أنه عند بدء إلقاء خطيب مسجد الروضة الكائن بقرية الروضة بمنطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، لخطبة صلاة الجمعة؛ فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم بين 25 و30 شخصا يرفعون علم داعش بإطلاق الأعيرة النارية عليهم.

وأضاف البيان أن الإرهابيين اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 يحملون الأسلحة الآلية.

وأشار إلى أن "التكفيريين حضروا مستقلين 5 سيارت دفع رباعي، وقاموا بإحراق سيارات المصلين الخاصة وعددها 7".

تعليقات